قصة يابانية رح تخلي شعرك يشيب! (قصص رعب)

قصة يابانية Megumi Yokota

15 نوفمبر 1977، بنت اسمها Megumi Yokota عمرها 13 سنة كانت راجعة على بيتها بعد ما طلعت من صالة الرياضة هي و2 من اصدقائها،بعد ما مشيوا مع بعض بالطريق والصديقتين وصلوا على بيتوتهم، بيقت Megumi لحالها طبعاً المفروض انو ميغومي كمان هي توصل عالبيت بس للأسف ما وصلت،ميغومي اختفت بطريقة ما حدا بيتوقعها وقصة اختفائهاً بقيت متادولة على مدى 40 سنة يعني لحد سنة 2017 لسا الناس بتدور عليها مو بس الناس ، كل اليابان كانت متسمكة جداً بقصة ميغومي لانها كانت مفتاح لحل لغز كبير كتير لدرجة انك يمكن تفكرها رواية بوليسة او شي قصة مؤلفة ولكنها حقيقية ورح نتعرف عليها الآن

Megumi انولدت في منطقة اسمها نيغاتا في اليابان من والدين اسمهم شيجيرو وساكي، وهي الأخت الأكبر ل 3 أخوة، شخصيتها كانت مرحة جداً وبسيطة وكانت تحب الكتابة والرياضة كتير

حياة العائلة كلها بشكل عام كانت حياة بسيطة وهادية كتير كلن بيحبوا بعض وبساعدوا وعايشين حياتهم بشكل عادي جداً لحد ما اجى اليوم الي تفير فيه كل شي

قصة يابانية
صورة Megumi Yokota

15 نوفمبر 1977، متل خبرتكم بالبداية انها كانت مع اصدقائها بالنادي، الاصدقاء وصلوا على بيتهم بس ميغومي ما وصلت، ساكي الي هي أم ميغومي لما شافتها تأخرت انشغل بالها كتير وطلعت هي تدور عليها بالشوارع وتسأل عنها اصدقائها الي كانت معن، بعد 3 ساعات من البحث الي للأسف ما كان في منه فائدة ابداً الأهل بلغوا الشرطة أنو بنتهم مختفية

الشرطة بعد التبليغ شكلتك فرق بحث وانتشروا بالمناطق المجاورة كلها لحتى يبحثوا عن ميغومي، ومرة تانية للأسف ما كان في الها أي أثر في أي مكان

الموضوع كان غريب لدرجة أن الناس صاروا يفكروا انو ميغومي هي الي هربت عن قصد، لانها حرفياً تبخرت مابقي لها اي اثر.

أهلها استمروا بالبحث لوقت متاخر من الليل وللأسف كل البحث عالفاضي

بالوقت الي كانوا الشرطة واهل ميغومي عم يبحثوا عنها ، هي كانت محتجزة بغرفة مظلمة جداً على متن سفينة بنص البحر، طبعاً السفينة هي كانت عم تمشي، وبعد 40 ساعة تقريباً السفينة وصلت على وجهتها

وفجأة ميغومي بتلاقي حالها بين عدد كبير من الحراس في منطقة غريبة ما بتعرفها، وهالمنطقة كانت كوريا الشمالية!

انك تكون موجود بكوريا الشمالية بس هي لحالها مشكلة، فمابالك انك مخطوف وفي حراس حواليك وانت عمرك 13 سنة!! مو انت يعني قصدي عن ميغومي

الخطافين مو عصابة او مافيا بل هنن الدولة نفسها، لما وصلوا على كوريا واحد من عناصر الجيش قال لمغومي اذا بتساعدينا وبتتعواني معنا بانجاز المهمة الي جبناكي منشانها، رح نرجعك لاهلك، طبعاً مغومي اكيد وافقت لانو ماعندها أي حل تاني، واصلاً ما اعتقد انها ممكن تعمل اي شي تاني كون انو عمرها 13 سنة بس، والسبب الي خطوفها منشانه رح نحكي عنه بالاخير لما نوصله

شاهد المزيد من قصص الرعب

شاهد ايضاً: SCP-002 من عجائب منظمة (SCP-002 بالعربي🥴)

شاهد القصة كاملة على اليوتيوب اسم القناة سكطعش

اهلها في اليابان لحد الآن ما وقفوا عمليات البحث وحتى ان الشرطة كرست حوالي3000 شخص للبحث عنها في كل مكان ، للأسف ما لاقوا ولا اثر الها، في بعض الاشخاص صاروا يقترحوا انو ممكن تكون مغومي ماتت، بس الاهل كانوا رافضين هي الفكرة وكانو مقتنعين أنو بنتهم مخطوفة

لذلك صاروا يطلعوا على التفلزيون وبالاخبار وبكل مكان ممكن يوصلوا صوتهم للناس من خلاله، لحتى يحكوا قصة بنتهم ويطلبوا من الناس اذا في حدا عنده أي معلومة ممكن تساعدهن في العثور على بنتهم

الموضوع استمر لفترة طويلة، وصار ضخم كتير وصارت كل دولة اليابان تحكي بالموضوع، والسبب أنو ميغومي ما كانت الضحية الوحيدة، بل كان في 17 شخص تاني اختفى بنفس الفترة

بعد حوالي سنة من اختفاء ميغومي، وفي منطقة اسمها كاغوشيما، في بنت هي وحبيبها انخطفوا، البنت اسمها روميكو وعمرها 24 سنة والشب اسمه تسيوتشي وعمر ه 23 سنة

اخر مكان كانو فيه هو شاطئ المدينة، لما بدئت الشرطة تبحث عنهن شافوا سيارتهن موجودة في مكان قريب من الشاطئ، وكان فيها كم غرض من أغراضهن الشخصية متل المحفظة والمصاري الي فيها.

اول شي الشرطة فكرته انهم ممكن يكونوا غرقوا بالبحر، كون انو أخر مكان كانوا فيه هو الشاطئ، لهالسبب طلعوا يبحثوا بالبحر عنهن وعن جثثهن اذا كانت موجودة، بس طلعت مو موجودة.

وقتها الناس صاروا يقولوا انو ممكن هالشخصين هربوا مع بعض، كون انهن عشيقين ممكن يكونوا هربوا لشي مكان لحتى يعيشوا مع بعض، اهل الضحيتين رفضوا هالفكرة تماماً كون انو مافي سبب مقنع يخليهن يهربوا، لانهن بالاصل كانو عم يخططوا لمستقبلهن مع بعض، مافي سبب يخليهن يتركوا كل شي ويهربوا

وطبعاً مافي ولا شخص خطر على باله فكرة انهن يكونوا مخطوفين او يكون اختفائهن مرتبط باختفاء ميغومي

بس هالشي تغير لما صار في اشخاص تانية في أماكن متفرقة من اليابان يختفوا، والشي الغريب انو اغلب الاشخاص الي عم يتخفوا ، عم يختفوا من مناطق ساحلية مناطق فيها بحر

الاختفائات هي استمرت من سنة 1977 الى 1980 وعد الاشخاص الي اختفوا كان 17 شخص، اغلبه شباب بالشعرينات تقريباً ومافي غير ميغومي الي عمرها اقل من عشرين

الموضوع كبر كتير والناس صارت تطلب من الحكومة تدخل الموضوع، الحكومة يعني ناس او مسؤولين اعلى من الشرطة، لانو عدد الناس الي عم تختفي عم يزيد، وحتى انو في ناس صارت تبلغ انو في اشخاص غرباء اعتدوا عليهن وحاولو يخطفوهن بس قدروا يقاوموا ويهربوا منهن

وكمان في شي غريب لاحظوا انو في علب دخان او سجاير كورية موجودة على الشواطئ، فجأة صارت تطلع على الشواطئ اليابانية

بس بالرغم من هالشي ما حدا كان عنده اي فكرة عن الاشخاص الي ممكن يكونوا مسؤولين عن الاختفاء مين هنن او ليش عم يخطفوا، لحد سنة 1987 يعني بعد عشر سنين من اختفاء ميغومي بلشت الحقيقة تظهر، وللأسف الشي الي ساعد بظهور الحقيقي، هو شي مأساوية جداً

في يوم 29 نوفمبر 1987 كان في طيارة كورية رح تقلع من بغداد، وكان عنده محطتين، رح تطلع من بغداد على ابو ظبي، ومن ابو ظبي على بانكوك في تايلند وبعدين المفروض انها ترجع على كوريا

ميشت الرحلة بشكل طبيعي جداً وسليم لحد ما وصلت الطيارة على تايلند، وبعد ما طلعت من تايلند الطيارة ضاعت، وفقدوا كل الاتصلات معها

بعد ساعتين من تاخر الطيارة عن موعد هبوطها، بدءت عمليات البحث عنها وللأسف ماكان في الها أي اثر، بعد 6 ايام تم العثور على حطام الطائرة في تايلند، يعني الطيارة وقعت وتكسرت وكل الي فيها ماتوا، وماكان في أي اثر لبقايا الاشخاص الي كانوا فيها اختفوا.

لما حققت الشرطة بموضوع الطيارة وصلوا لشخصين مشتبه فيهن، الاول هو رجل اسمه كيم سانغ والتانية هي بنت اسمها كيم ينغ وي

الشخصين هدول نزلوا من الطيارة قبل ما تدمر لذلك شكوا فيهن انو هنن الي دبروا العملية هي او على الاقل عندهن علم بالتفاصيل

والي زاد الشك اكتر انو هدول الشخصين لما عرفوا انو الشرطة عم تبحث عنن، فوراً حاولو ينتحروا، كيم سانغ نجح بعملية الانتحار ومات، وكيم ينغ قدروا ياسعفوها ويعالجوها وبعدين بلشوا معها تحقيق

طبعاً التحقيق كان في كوريا الجنوبية، ولما سألوها عن تورطها بالموضوع نكرت، بس الشرطة زاد شكهن فيها لما حسوا بالتحقيق انها عم تخبي شي، يعني لما كانوا يسألوها اسئلة كانت تفكر كتير قبل ما تجاوب وكأنها عم تحاول تطبخ الكذبة براسها قبل ما تجاوب

والشك زاد أكتر وأكتر لما تهجمت على الشرطي الي كان عم يحقق معها

هلا كيم ينغ لما حاولت تنتحر استخدمت سم اسمه سايناد، وهاد السم بيستخدموه كتير بكوريا الشمالية بلشوا يتزكروا الاحادث القديمة ويربطوا الاحداث ببعضها

فرجعوا يضغطوا عليها بالتحقيق لحد ما اعترفت انها هي وزميلها الي انتحر زرعوا قمبلة في الطيارة والقمبلة كانت معيرة انها تنفجر بعد 8 ساعات، يعني كانوا حاسبين وقت الرحلات بحيث انهم يهربوا قبل ما تنفجر، وكيم انحكمت بالاعدام على جريمتها هي

وقبل ما يتم تنفيذ الحكم كيم اعترفت بشيء تاني، اعترفت انها تعرضت لغسيل دماغ في كوريا الشمالية، وتم استغلالها لعمل اشياء لصلاح كوريا الشمالية

واذا كنت عم تسأل ايش علاقة القصة هي بقصة ميغومي رح أجاوبك على هالسؤال هلا.

بعد ما ذكرت انها تعرضت لغسيل الدماغ في كوريا الشمالية صارت تذكر اسماء اشخاص وتقول انو هالاشخاص كانو موجودين معها وهنن كمان تعرضوا لنفس الشي

والاشخاص الي ذكرتهن هنن من 17 شخص الي اختفوا في اليابان قبل عشر سنين وقالت انو وحدة منهم اسمها ياكو كانت عايشة معها لمدة سنتين وعلمتها ياباني، وقالت انو باقي الاشخاص عايشين وموجودين في كوريا الشمالية

هلا اتهام كبير متل هاد ممكن يمكن مشاكل كبيرة بين الدولتين، ولكن بالرغم من هالشي صار في حكي بين اليابان وكوريا الشمالية عن الموضوع وكوريا نفت هالشي والموضوع انتسى مرة تانية ومارجع نفتح لسنة 1997

في هي السنة اهل ميغومي وصلتهن رسالة من شخص قال انه عنده معلومات عن بنتهم، بالاول ماكانوا حابين يصدقوه لانو بكل بساطة ممكن يكون شخص حابب يتسلى بس ويألف معلومات من عنده، وهاد الشي ممكن يصير كون انو القصة كبيرت كتير وكل الناس صارت تعرف فيها

الكلام الي قاله هاد الشخص عن ميغومي انه تزوجت وصار عنده ولاد، وهي عايشة في كوريا الشمالية، وما بتقدر تتواصل مع اهلها لانو رح يعتبروا هالشي خيانة ورح تعرض حياتها وحياة ولادها للخطر

اهل ميغومي بعد كل هالسنين من يأسوا، ورجعوا طلعوا للعموم وصاروا يطلبوا من الدولة انها تدخل وترجعلهن بنتهم

والضغط على الحكومة اليابانية استمر لمدة خمس سنين تقريباً لحتى يحكوا مع كوريا الشمالية ويرجعوا المخطوفين، وفعلا في سنة 2002 مسؤولين اليابان تواصلوا مع مسؤولين كوريا الشمالية بخصوص هالموضوع وكوريا واخيراً اعترفت انها فعلاً خطفت ال17 شخص هدول، بس للاسف بقي منن 5 بس عايشين و12 واحد توفى

وكيم جونغ شخصياً قال انه سمع باسم ميغومي وعارف انها موجودة عندهن ووجودها كان مجرد غلطة، لانو الخطة كانت انهم ياخدو شباب بالعشرينات بس، والشي الي صار هو غلط فردي من الشخص الي خطفها وقال انه عزل الاشخاص الي كانوا مسؤولين عن الغلطة الي غلطوها

واستمر الكلام عن الاشخاص هدول وصاروا يعطوا حالة كل شخص من الاشخاص الموجودين، ولما وصلوا عند مغومي قالو انها ماتت سنة 1994 او بالاحرى انتحرت بعد ما كانوا عم يعالجوها من الاكتئاب

اذا بتتزكروا قبل شوي قلتكن انو سنة 1997 اهل ميغومي تلقوا مكالمة من شخص وقلهن انها عايشة وعندها اولاد، لذلك ماكانوا مقتنعين انو بنتهن ماتت فعلاً

وسبب تاني خلاهن ينكروا هالفكرة كمان انو لما بعتولهن تقرير طبي او تقرير الوفاة كان مكتوب فيه انها ماتت في شهر مارس 1993، مع انو قالولهن انها ماتت بال1994 بس التقرير مكتوب 1993، وغير التاريخ كمان كان في كتير اخطأ بالتقرير، لذلك الاهل ما صدقوا انو بنتهم فعلاً ماتت

واستمروا بالظهور الاعلامي الي كانو عم يطالبوا فيه بالمعلومات الحقيقية عن بنتهم ميغومي

والموضوع صار معقد أكتر لما اجت وحدة من الاشخاص الي كانو مخطوفين، وقالت انهافي شهر مايو سنة 1994 شافت ميغومي هي وزوجها، يعني مغومي كانت عايشة بالتاريخ الي كانت كوريا عم تقول انو مغومي ماتت

وفي سنة 2004 يعني بعد سنتين من اعتراف كوريا بالاختطاف كوريا بعتو رماد قالو انه رماد ميغومي على اليابان،طبعاً الاهل اخدوه وفوراً راحوا عملوا تحليل دي ان اي للرماد الي بعتوه لحتى يتاكدوا اذا هاد الرماد رماد بنتهم او لا، وطلعت النتيجة لا ال دي ان اي الي اجا من الرماد مو نفسه دي ان اي ميغومي

اهلها بقي يحاربوا ويطالبوا بب بنتهم لمدة 40 سنة وللأسف ماقدورا يعرفوا وين بنتهم وهل هي فعلاً عايشة او لا، كوريا عم تقلن انها ميتة، بس كل الأدلة الي عندهن بتقول العكس فالوضع كان حرج جداً

كانوا عم يقولوا انها عايشة ولساتها ساكنة بكوريا الشمالية بس ما بتقدر تطلع لانو عندها معلومات سرية مالازم تطلع برا كوريا

في سنة 2014 يبدو انو في شخص من كوريا الشمالية حب يعمل خير هاد الشخص خلا اهلا ميغومي يروحو على منغوليا لحتى يقبالو شخص مابيعرفوا

الشخص هاد كان بنت اسمها كيم يون غاينوغ عمرها 26 سنة وكيم يون كمان كان معها بنتها الصغيرة

واذا حابب تعرف مين هي كيم يونغ، رح اقلك انها بنت ميغومي، يعني هي البنت بتكون حفيدتهم وحفيدتهم كان عندها ولد في هنن شافوا احفاد احفادهن

بس للأسف مع انهم وصلوا لبنتها الا انهم ما قدروا يعروفوا حالتها هي ولحد الان ميغومي مصنفة على انها mıssıng يعني لحد الان ما متأكدين اذا هي عايشة او ميتة

للأسف والد ميغومي توفى في سنة 2020 وكان وقتها عمره 87 سنة وبقيت امها عم تحارب لحتى توصل لبنتها وحتى انها كانت تكتبلها رسائل

على امل انو توصلها شي الرسالة او تسمع انو اهلها عم يدوروا عليها

اترك ردّاً