تحليل دي ان اي كشف اخطر مجرم في بريطانيا!

قصة اخطر مجرم في بريطانيا

سالي آن بومان، من مواليد 11سبتمبر 1987، سالي هي بنت لطيفة و ودودة كتير ولهالسبب كانت علاقتها بعائلتها ممتازة وخالية من المشاكل تماماً،كانت بتحبهن وبحبوها بتحبهن لدرجة حبت تريحهن من مصروفها، ولما صار عمرها 18 وتركت البيت وراحت استاجرت غرفة لحالها وصارت تشتغل وتصرف على حالها.

كانت تزور اهلها بشكل يومي تقريباً لانو متل ما قلتكن مافي مشاكل بيهن هي تركت البيت لحتى تخفف حمل عنهن بس،وخلال الفترة هي تم قبول سالي بالجامعة البريطانيةللفنون الادائية، وهي الجامعة كانت مرموقة ومشهورة كتير خصوصاً انو في كتير مشاهير تخرجوا منها ووحدة من المشاهير الي تخرجوا من هي الجامعة هي المغنية آديل، ف وصول سالي على هي الجامعة كان أنجاز كبير كتير، ماعدا الانجازات الي كانت تأنجزها في عالم عرض الازياء

في يوم 24 سبتمبر 2005 سالي كانت قاعدة في بيت اهلها وفجأة بتتصل فيها اختها الي اسمها نيكول، وبتطلب منها انو تروح معها على حفلة عيد ميلاد صديقتها المفضلة، وسالي وافقت لانو رح يكون في حفلة واكل وكذا فكانت متحمسة، ولما صارت الساعة 6 المسا جهزت حالها وراحت عالحفلة، قبل ما تطلع من البيت سالي قالت لامها i love you mama وامها ردت عليها i love you too وراحت

وبحسب الفيديو اليي صورته كاميرة المراقبة الي كانت موجودة بالبار الي كانوا عاملين الحفلة فيه، سالي كانت مبسوطة وعم ترقص وكل شي كان تمام

لما بلشت الحفلة تخلص سالي اخدت اختها نيكول وطلعوا من الحفلة وراحو على مركز مدينة كوردين الي هي المدينة الي كانوا عايشين فيها وهنيك سالي صارت تحكي مع لويس البوي فرند السابق الي انفصلت عنه قبل كم اسبوع من الحادثة هي، مع انهن انفصلوا بس سالي كانت حابة انها تحكي معه وتشوفه

اخطر مجرم
سالي وحبيبها لويس

شاهد ايضاً:انتقامها من عائلتها صدم العالم! (قضية تم حلها)

لاتنسى تتابعني على اليوتيوب اسم القناة سكطعش

وقتها سالي اخدت تكسي وراحت على غرفتها الي كانت مستأجرتها لحتى يجي لويس وياخدها بسيارته ويطلعوا، لويس أجا الساعة 2.20 بالليل واخدها بسيارته، هنن كانو تاريكن بعض فالما طلعوا مع بعض رجع صار بينهن مشكلة وصرخوا على بعض بالسيارة، وفي تمام الساعة 4.15 دقيقة سالي تركت لويس نزلت من السيارة عند بيت اهلها ولويس راح كمل طريقه لحاله

في نفس الوقت هاد في شخص من الاشخاص الي كانو ساكنين بالحارة الي نزلت فيها سالي قال انو سمع صوت ضجة وصراخ بس لما فتح شباك غرفته لحتى يشوف ايش صاير بالشارع ما شاف شي بعد خمس دقايق رجع هاد الشخص عالشباك ووقتها شاف شخص عم يشمي لحالوا بالشارع، ما كان في اصوات ولا كان في غيره بالشارع كان عم يمشي عادي، وقتها هاد الجار سكر الشباك ورجع نام

بعد ساعتين تقريباً تحديداً الساعة 6.30 شخص تاني من الاشخاص الي ساكنين بالحارة طلع من بيته وهو ما شي بالشارع شاف شخص مستلقي عالارض، قرب عليه لحتى يشوف مين هالشخص واكتشف انو هاد الشخص هو او هي سالي آن وكانت شبه عارية تقريباً وكان واضح انها ميتة!

اخطر مجرم

وصلت الشرطة والمحققين على المكان الجريمة بسرعة وللأسف شافوا انو سالي مطعونة حتى الموت، المؤلم بالموضوع انو ليندا بومان الي هي أمها ل سالي قالت انو سمعت الصراخ الي طلع باليل بس ما خطرلها انو يكون هاد الصراخ هوصراخ بنتها

بعد كم ساعة من التحقيق او من الواقت الي خبروا امها بالموضوع الشرطة طلبوا من امها واختها اانهن يجوا يتعرفوا عليها يشوفوا الجثة ويتأكدوا انو هي بنتهن فعلاً، ومع الاسف راحو وتاكدوا انو هي جثة بنتهن واختها صارت تبكي وامها نهارت والحالة سيئة جداً

بعد يومين من وفاة سالي بعض عناصر الشرطة راحوا لعند ليندا الي هي أم سالي لحتى يحكولها الشي الي صار مع بنتها، لحد اللحظة هي الشرطة لسا ما عندهن كل التفاصيل عن القضية لانو التحقيق لسا شغال، بس الي كانو عرفانينو بهاد الوقت انو سالي كانت واقفة على 10 امتار بس من بيتها بيجي شخص بيتعرضلها وبيطعنها تقريباً 7 طعنات 3 من الطعنات هدول كانوا قويين لدرجة انهن اخترقو جسمها بالكامل، مع بعض الكدمات الي بتشير انو سالي تعرضت للضرب وممكن اعتداء جنسي.

الضرب والاعتداء هاد ترك اثار دي ان اي الي رح تساعد بالوصول للمجرم في نهاية القصة بس التحقيق ما كان بهالسهولة ابداً ابداً

طبعا المحققين حكو مع اخت سالي وعرفوا تفاصيل اليوم الي ماتت فيه وعرفوا انو حبيبها لويس هي اخر شخص كانت موعه وعرفوا انو كان في مشاكل بينهم فهاد الشي خلا لويس اكتر شخص ممكن يشتبهوا فيه وكان كل تركيز التحقيق في هاد الوقت عليه

الشرطة وصلت للويس اخدوه لحتى يحققوا معه ويسألوه اسئلة لويس قال للشرطة انو هو ما بيعرف اي شي عن الموضوع وما كان عارف اصلاً انو سالي ماتت لو ما اجت الشرطة وقالوله ما كان بيعرف، ف الي عملوه الشرطة انهن اخدو دي ان أي من لويس لحتى يقارونه مع الدي ان اي الي كان متبقي على جسم سالي لحتى يتاكدو اذا فعلاً هو الفاعل او لا

وبعد 4 ايام وصلت نتائج تحليل الدي ان اي الي كانت صادمة لكل للناس،ال دي ان اي الي كان على جسم سالي ما كان دي ان اي لويس، بل كان لشخص تاني مرتكب جريمة وقضية الجريمة هي كانت كولد وكان عليه تهمة اغتصاب قبل 4 سنين من حادثة سالي وهي الحادثة كانت صايرة على بعد كيلو متر ونص تقريباً من المكان الي صار فيه حادثة سالي وقتها تم الافراج عن لويس لانو طلع فعلاً ما اله علاقة بالموضوع

الكولد كيس هي الي كان عاملها نفس المجرم صارت في سنة 2001، وقتها كان في بنت عم تحكي مكالمة بتلفون الشارع وفجاة بيجي شخص بيعتدي عليها بيعمل عملته وبيهرب، الشرطة اخدت الدي ان اي تبع من هي الحادثة، ولكن ما عندهن اي معلومات تانية عنه لذلك القضية صارت كولد، ولما عرفت الشرطة انو المجرم هاد الي ارتكب هي الجريمة في سنة 2001 ورجع ارتكب جريمة تانية في سنة 2005 الي هي قضية سالي، هل ياترى هاد المجرم كان مختفي خلال الفترة هي ولا عم يرتكب جرايم اكتر وما حادا حاسس عليه؟ والاخطر من هيك انو المجرم لساته حر طليق ممكن في لحظة يعمل جريمة تانية وماحدا يعرف

لذلك الشرطة والمحققين كانو مكثفين الشغل والتحقيق وخصوصاً بالمنطقة الي صارت فيه جريمة سالي والجريمة التانية لانو واضح انو هي هي منطقة نشاط هاد المجرم، وفعلاً اكتشوفا انو في جريمة تانية صارت بالطرف التاني من الشارع الي ماتت فيه سالي والجريمة هي صارت بنفس اليوم وقبل ساعة من وقاة سالي

وقتها كان في بنت واقفة بالشارع عم تحكي تلفون وفجأة بيجي هاد المجرم الي لسا لحد هي اللحظة مالنا متاكدين اذا هو المجرم نفسه ولا لا، بس الي صار اجا شخص غريب اخد وصار يضرب البنت هي وكان رح يعتدي عليها، وطبعا البنت كانت عم تحكي مكالمة والخط ضل مفتوح والشخص الي كانت عم تحكي معه سمع صراخها وسمع كل الاحداث الي صارت، واعتقدت الشرطة انو المجرم كان مخطط يعتدي عليها بس بالصدفة كان في تكسي ماشي بالشارع لما شافه هاد الشخص هرب، نزل سائق التكسي اخد البنت على المشفى والبنت كانت سليمة

لما راحت البنت هي على الشرطة حتى تبلغ عن الحادثة اعطت بعض الشرطة ملامح الشخص هاد وقدرت الشرطة انها تعمل سكتش او ترسم صورة للمجرم الي الشرطة عندها اعتقاد كبير انو هو نفس المجرم الي عم يرتكب كل الجرايم هي والي عم لحد الان مو قادرين يعرفوا مين هو، بس السكتش الي رسموه من خلال كلام الضحية هي رح يساعدهن كتير بالتحقيق بس وقتها كان عندهن خطة تانية

هي الخطة كانت مبنة على فكرة انو المجرم هو من المنطقة نفسها كون انو كل جرائمه في نفس المنطقة وواضح انو عارف تفاصيل الحارة كلها الشرطة قررت انو تروح على كل البيوت الي موجودين وياخدوا دي ان اي من كل بيوت الحارة الي كان عددهن 600 بيت تقريباً، على امل انهن يوصلوا لدي ان اي احدا من قرايب الممجرم او المجرم شخصياً، بس طبعا هي الفكرة كانت غي ناجحة ابداً وبعد شهرين يأسوا من الموضوع وبلشت تصير القضية كولد كيس

والتحقيقات شبه توقفت لفترة وبعدين في سنة 2006 رجعوا المحققين على السكتش الي كان عندن للمجرم وعملو شوي تحسينات عليه وعملو مؤتمر صحفي يشرحوا للناس خطورة المجرم هاد ويشجعوهن لحتى اذا في حدا عندو معلومات عنه يعطيه للشطرة وما يخاف، بس ماكان في أي نتيجة

مضي الوقت وفي يوم المبارة النهائية لكأس العالم سنة 2006، وقتها الناس كانوا مجتمعين في بار يبعد حوالي 20 ميل عن اموقع الجريمة عم يتابعوا المبارة النهائية، وفي شخص من الاشخاص الي كانو حاضرين شرب كمية كبيرة من الكحول وعمل مشكلة مع شخص تاني كان موجود،طلعوا عالشارع وصاروا يضربوا بعض لبين ما اجا شرطي فك المشكلة بينهم واعتقل الشخص الي كان سكران وبدء المشكلة ولحسن الحظ كان في كاميرة مراقبة مصورتهن

اخطر مجرم

هاد الشخص كان اسمه مارك ديكسي ووقتها كان عمره 35 سنة، بالتحقيق الشرطة كتير استغربوا منه لانو صار يبكي كتير ويحاول يستعطف الشرطة مع انو سبب اعتقاله هو بسيط جداً شجار بسيط وعلى الاغلب ساعة او ساعتين وبيطلع، مافي للانفعال الي عمله، بالمخفر الشرطة اخدو بصماته واخدو الدي ان اي تبعه واطلقوا صراحه وقتها لانو ما كانوا بيعرفوا شي عنه

بعد 12 يوم من مشكلة مارك الشرطة كانت عم تحلل ال دي ان اي الي اخدوه منه وبينصدموا انو دي ان اي ماكس هو نفس ال دي ان اي الي كان على جثة سالي يعني هو نفسو المجرم الي عمل كل الجرايم هي، تحليل ال دي ان اي تبو تاخر 12 يوم وهي الفترة كانت كافية جداً لحتى يهرب فيها مارك خصوصاً بعد ما اخدو ال دي ان اي تبعه، وفعلاً لما الشرطة عرفوا النتيجة وعرفوا انو هو المجرم وراحوا لحتى يعتقلوه اكتشفوا انا مارك ترك البلد كلها وهرب على هولندا وتحديداً على العاصمة امستردام

بس بعد 3 اشهر صار في مشكلة بين مارك وبين صاحب البيت الي كان مستأجر عنده لذلك صاحب البيت طرده ولما ماضل عنده بيت يسكن فيه رجع على بريطانية ورجع على مكان شغله القديم هو كان يشتغل طباخ في واحد من المطاعم

لما الشرطة عرفوا انو مارك رجع راحوا فوراً لحتى ياخدوه، ومارك قاوم شوي وحاول يهرب منهن بس ما قدر وبالاخير مسكوه، الغريب انو مارك كان بارد جداً ولا كانه قاتل بنت ولا كانو موجهله مليون تهمة، وحتى انه ما انكر الموضوع ما حاول يطالع حاله بريء، والجملة الوحيدة الي قالها للشرطة، يمكن كنت معصب وقتها لذلك عملت هالجريمة

والقصة ما خلصت هون لانو الاخ مارك طلعت جرايمه مو محلية بس، عندو جرائم خارج بريطانية كمان

مارك هو من مواليد 1970 وأول جررائمه بلشت لما كان عمره 16 سنة في سنة 1986 مسكته الشرطة بتهمة سرقة كمان سرق بنت، وال1987 كمان سرق مرة تانية وبال1988 تعرض لبنت واعتدى عليها وسببلها جروح في جسمها وال1989 كمان عمل جريمة تانية وبال1990 تعرض لشرطي تاني واهانه

بال1993 راح على استراليا وعاش فيها فترة وسنة 1998 في مدينة برث الاسترالية مارك تعرض لطالبة فلبيني اعتدى عليها وضربها ولما خلص طعنها 7 طعنات وهرب بس لحسن الحظ البنت هي ما ماتت قدرت تتعافى وفي سنة 1999 في منطقة قريبة على منطقة بيرث مارك تعرض لبنت كانت عم تركض بالشارع عم تعمل رياضة او شلح لبسه بالسيارة ونزل عاري لعندها وحاول انو يعتدي عليها، ووقتها الشرطة دفعوه غرامة ورحلوه من استراليا

اخطر مجرم

مع انو الشرطة كانوا عارفين انو هو المجرم وكانو معتقليهن بس ما ذلك ما وقفوا تحقيق كان بدهن يعرفوا السبب الي خلاه يهجم على سالي وهي بنت عمرها 18 سنة بس،وصلت الشرطة لاصدقائه وسالوعنه عن الليلة الي قتل فيها سالي

اصدقائه قالوا انو في هي الليلة كانت عيد ميلاده وكان في حفلة وكذا وهو بالعادة بيحب انو الناس تقدمله اشياء كتيرة وغالية يوم عيد ميلاده ووقتها اتصل مارك بحبيته وماردت عليه لذلك عصب كتير وفجأة تحول كانه صار غير شخص، وطلع صار يشرب كحول والشرطة قالت انو مارك طلع من الحقلة وكانت السكينة معه ويعتقدوا انو هو الشخص الي هاجم البنت الي كانت عم تحكي تلفون وهو الشخص الي قتل سالي وهو الشخص الي شافوه الجيران عم يمشي بالشارع بالليل

ولما سالو مارك مرة تانية عن حادثة سالي قلن انو هو الي اغتصبها بس هو مشي بالشارع وشافها مستلقية بالارض فكرها انو سكرانة ووقعانة بالارض وحب يستغل هي الفرص اما القتل هو مادخله فيه طبعا ما حدا سدقه وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد والشرطة قالو انو مارك هو اخطر مجرم في تاريخ بريطانية كلها والمحققين قالوا انو بحياتهم ما شافوا مجرم متله

وحتى بعد ما حكموه وسجنوه الشرطة عم تكتشف كتير جرائم هو عاملها ومنها شي باسبانيا وشي استراليا ومدرين وين كمان، والجريمة الي ارتكبها باسبانيا كان في شخص تاني مسجون بسببه يعني هو ارتكب الجريمة وهرب والشرطة اخدو غري شخص وسجونه على جريمة هو ما ددخله فيها

2 تعليقان

اترك ردّاً