3 قصص رعب مكتوبة!

قصص رعب مكتوبة

قصص رعب مكتوبة رقم 1: في يوم من ايام العطلة كنت جالس في بيت جدتي، في منطقة فلوريدا، ولسبب من الاسباب جدتي طلعت من البيت وضليت انا في البيت، لما صارت الدنيا ليل رحت لغرفة نوم الضيوف لحتى انام هي الغرفة كان فيها سريرن فأنا اخدت السرير الي جنب الشباك لحتى انام عليه

بس قبل ما انام رحت لحتى اتاكد من انو كل ابواب البيت مسكرة لانو البيت كبير وانا لحالي رحت تاكدت انو كل الابوا مسكرة وجيت الوقت ما كان كتير متاخر فضليت بالسرير تقريباً لمدة ساعة وانا اتصفح الموبايل واشوف فيديوهات وهيك

لما كنت ملتهي بالموبايل سمعت صوت بنت عم تقول مرحبا فطلعت من الغرفة واتجهت باتجاه الباب الامامي لحتى اتاكد اذا فعلاً انا سمعت صوت ولا عم يتهئلي، لما قربت على الباب فعلاً سمعت صوت مرا عم تكرر كلمة مرحباً تقريباً كل 10 ثواني تقول مرحباً، اقتربت من الشباك الي جنب الباب لحتى اشوف مين برا، حاولت اني ما اعمل ضجة ولا اخلي الي برا يحس اني عم اراقب من الشباك بس مع الاسف فشلت، لانو طلع فعلاً في مرا واقفة عند الباب وككانت عبتطلع على الشباك وكانها عارفة اني رح اطلع كانت مجهزة حالها

لما شفتا هي المرا كان واضح عليها انو كبيرة بالعمر وضلت تقول مرحبا حتى بعد ما شافتني من الشباك، فكرت شوي قلت ممكن انو تكون هي وحدة من اصدقاء جدتي بما انو واضح عليها انو كبيرة بالعمر فممكن انها تكون صديقة جدتي، بس بنفس الوقت قلت انو مين هالصديقة الي رح تجي لعند صديقتها بهاد الوقت المتاخر، واصلا ليش ما دقت الباب او رنت الجرس ليش بس واقفة وتقول مرحبا؟؟؟!! رجعت بسرعة على الغرفة الي المفروض اني انام فيها وسكرت الباب على حالي

لما دخلت وسكرت الباب اختفى الصوت، واول شغلة عملتها اني صرت ابعت رسائل لكل الاشخاص الي بعرفهم لاختي لاصدقائي وحكيتلن الي صار معي، بس بعد فترة من الهدوء بلشت احس بالراحة ماضل صوت فيبدو انو هي المرا المزعجة راحت وتركتني بحالي

قصص رعب مكتوبة

من بين الاشخاص الي راسلتهم هي اختي فردت علي اختي وقالتي انو اتصل بجدتي واحيكلها الي صار بس كان الوقت كتير متاخر مستحيل انها تكون صاحية واصلا هي ما كتير بتعرف تتعامل مع الموبايل ونادراً لحتى تمسكه وتجاوب على المكالمات

فجأة صوت (knocking on the window)

فجأة طلع صوت على الشباك وكسر الصمت الي كان ، وبعد الطرق عل ىالشباك رجعت المرا نفسا تقول مرحبا مرحبا، انا كنت خايف ومعصب منها بنفس الوقت خايف من الجو الغريب الي عاملته هي المرا ومعصب منها لانو مزعجة فقررت اني اطلع واوجها و اعمل اي شي لحتى اخلص منها واقضي هي الليلة على خير، فقربت على الشباك الي كانت عم تدق عليه وصرت وجه لوجه مع هي المرا العجوز

الي ملامحها بتوحيلك وكانها هاربة من فلم رعب بالسبيعنات ومافي حاجز بيني وبينها غير لوح الزجاج الي على الشباك، صرخت عليها وقلتلها اني رح اتصل بالشرطة ورحت على الغرفة التانية على اساس اني رح اتصل بالشرطة بس انا ما رح اتصل كنت عم بعمل هيك لحتى اخوفها بس على امل انها تروح

رجعت على غرفة النوم وغطيت حالي بحرامين وضليت متخبي حوالي ساعتين بعدين غفيت ، غفيت وصحيت الصبح اول ما صحيت اتصلت بجدتي وحكيتلها القصة الي صارت معي باليل، ردة فعلها خلتني اخاف اكتر واكتر، لانها صرخت بصوت عالي وقالتلي انو في مرا شافتها من يومين بالسوبر ماركت وضلت تنظرلها نظرات غريبة كتير، فالعالاغلب انو هي المرا الي اجت عالبيت هي نفسها الي شافتها بالسوبر ماركت، ولحد الآن ما منعرف مين بتكون هي المرا او ايش بدها من جدتي.

اطلع على المزيد من قصص رعب 

اطلع على المزيد من قضايا تم حلها

قصص رعب مكتوبة رقم 2

انا اسمي نيكولاس طالب في جامعة سيراكيوز، في فترة دراستي هي انفصلت عن حبيبتي بعد فترة بدءت اني استخدم مواقع التعارف على الانترنت ، وبيوم من الايام تعرفت على بنت شقرا اسما ستفني، بعد ما حكيت معها شوي حسيت انو في ترابط بينا وبينها، لانو هي كمان درست في جامعة سيرا كيوز،

وكمان هي كمان طلعت بتحب تقراء كتب وتشوف افلام تماماً متلي وحتى حسيت اثناء كلامي معها انو اسلوبنا في الكلام متشابه كتير، المهم اني عرضت عليها انو نروح على السنما نحضر شي فلم انا وهي، وهي وافقت تواعدنا في مكان قريب من السكن الجامعي وقالتلي انو رح تجي على هاد المكان وبعدين نروح مع بعض

رحت انا على المكان الي تواعدنا فيه ووقفت بالشارع انتظرها، صارت الساعة 9 تقريباً وانا بالشارع عم انتظرها وانا واقف بعتتلي رسالة طلبت مني اني ارسلها موقعي الحالي لحتى تعرف وين انا بالضبط وتجي لعندي بعد ما بعتلها الموقع بدقائق شفت سيارة جاي باتجاهي ببطء وضلت ماشية لتى وصلت لقدامي لما وصلت السيارة لقدامي الشخص الي كان عم يسوقها فتح الشباك وسألني ليش واقف هون بهالوقت المتاخر،

الموقف كان مخيف شوي وغريب انو شخص مابعرفه فجأة يجي ويسألني ايش عم تعمل هون فتوقعت انو يصير مصيبة بعدها، المهم جاوبته وقلتله انو واقف عم بنتظر شخص، رد علي وقلي الشخص الي عم تتظره هو ستفاني صح؟ قلتله صح ششلون عرفت ؟ قلي انا والدها وهي بعتتني لهون لحتى اخدك لعندها، صفنت فيه شوي كان شكلها بيوحي انو كبيرة شوي يعني احتمال يوكن والدها فعلاً

شاهد ايضاً :مصاصين دماء ارعبوا لندن لأكثر من 150 سنة!

قصص رعب مكتوبة

بس بنفس الوقت ما ممكن اني أمن بشخص غريب بهي السهولة فقلتله ليش ما قالتلي انك رح تجي انت فجاوبني انو هي قالتله انو رح تجي تشوف شخص بس هو ما سمحلها انو تطلع وطلب منها انو يشوفني بالاول حرصاً على بنته انا مالي غبي لهالدرجة ما ممكن اني اوقع بخف متل هاد فدرت ضهري ومشيت بعيد عنه، بعد ما مشيت صار يقول بصوت عالي هي هي وكانو تفاجئ باني تركه ومشيت بهالسرعة

بعد ما مشيت سمعت صوت السيارة تحركت فالتفتت لورا لحتى اتاكد اذا الشخص هاد عم يلحقني ولا لا بس شفته انو كمل طريقه بالشكل المستقيم وراح وانا كملت مشي لحد ما وقربت اوصل على السكن الجامعي شفت سيارة ماشية وراي انا متاكد انها نفس سيارة الشخص الي شفته كان مطفي ضو السيارة وماشي وراي ببطء بعدين وصلنا على شارع عام وفي اكتر من طريق دخلت بالطريق الي على اليسار

ورحت على السكن دخلت الحرم الجامعي وكنت متجه على المبنى الي فيه غرفتي، فجأة سمعت صوت خطوات وراي، اتوقعت انو اكون عم اتوهم بسبب الموقف الي صار معي، بس لما سمعت صوت الزجاج المكسور الي ندعس عليه تاكدت انو في حدا وراي وقفت شوي لحتى اعرف

من وين مصدر الصوت هاد شفت كم سيارة واقفين بعيد عني، وبنفس الوقت تذكرت اني لسا مشارك موقعي مع ستيفاني او مع الشخص هاد خلينا نقول، الي مستخدم واتساب بيعرف انو لما تعمل مشاركة مباشرة لموقعك مع شخص ما بيضل شغال لفترة لحتى تخلص المدة او لحتى توقفه يدوياً

وصلتني رسالة من ستيفاني قالتلي ليش مااطلعت مع والدي بالسيارة تجاهلت الرسالة ومارديت عليها، التفتت لورا شفت الشخص هداك نفسو كان واقف بين سيارتين وكانو عم يحاول يتخبى كان بس لما شافني صرخ بصوت عالي بكالم ما كتير فهمته منيح بس على ما اعتقد كان عم يقلي ارجع ورح اخدك لعندها..

انا قلت لحالي مبين عليه شخص كبير بالعمر فإذا ركضت مارح يقدر يلحقني وفعلاً ركضت وقدرت اني اضيع هاد الشخص بسهولة ورجعت على غرفتي، زميلي بالسكن ماكان موجود بالغرفة فماكنت قادر اني احكي مع حدا عن هاد الشي الي صار معي

لما رحت لحتى انام وصلتني رسالة من ستفيني بين قوسين كان مكتوب بالرسالة شتائم ومكتوب انت محظوظ لانك نفدت مني والي كنت رح اخنقك واموتك من هاد الكلام، اخدت سكرين شوت للمحادثة وقلتله شكراً على التهديد هاد الكلام والرقم رح يروحو للشرطة وعملت حظر لهاد الرقم

قصص رعب مكتوبة قصيرة 3

لما كان عمري 18 كان عنديشغل جانبي كشخص غير متفرغ في مدراستي، كنت احياناً اشتغل بالنهار واحياناً اشتغل باليل على حسب المصاري الي لازمتني كنت اشتغل، بيوم من الايام لما كنت بشتغل بالليل الشخص المسؤول عني اتضطر انو يروح بكير هاد يعني اني رح اكمل النوبة لحالي، كالعادة قلي اذا اتجت شي اني ابعتله رسالة وراح

انا كنت افرح لما يروح ويتركني لحالي لانو كنت اشتغل نص الشغل واقضي باق الوقت على الموبايل او التهي بشي تاني واخد المصاري على الشغل بدون ما اشتغله، وحدة من الاشياء الي طلب مني اعملها قبل ما يروح انو اخد الكراسي الي موجودة بالمسرح وانزلها على قبو المدرسة فأنا قررت اني اعمل هي الشغلة اخد الكراسي لتحت واروح عالبيت، طلعت لفوق اخدت الكراسي كانو ست كراسي، اخدتهم ونزلت لتحت على القبو اضوية القبو كان ما كتير منيحة هو القبو بشكل عام كان تعيس الاضاءة خربانة والمكان كله مكركب وخربان

لما دخلت على القبو لحتى احط الكراسي شفت كومة كبيرة من الاغراض كانت موجودة ومغطية بقطعة قماش كبيرة واضح انو هي الاشياء الي مغطاية هي مستلزمات للمدرسة حطيت الكراسي الستة الي معي مكانن ورحت لحتى اجيب باقي الكراسي، لما رجعت شفت الغطا الي كان محطوط فوق الاشياء هي متحرك من مكانه وانا متاكد انو كانت مغطية قبل شوي، فورا بعتت رسالة للشخص المسؤول عني وقلتله انو في شخص موجود هون، جاوبني قلي مستحيل المفروض مافي حدا نهائياً فحكيتلو الي صار معي وطلعت برا القبو وقفلت الباب طلب مني اني اتصل بالشرطة او اني اتحلى بالشجاعة وانزل واوجه الشخص الي تحت لانو هو ما ممكن يرجع ما صارله غير 10 دقايق طالع فكان صعب انو يرجع

تشجعت انا ونزلت لتحت لحتى اشوف هاد الشخص الي تحت لما رجعت شفت القماش منتشر في كل مكان في القبو والشخص الي كان متخبي تحت هرب، بس لسا ما اجا الشي المرعب لما رجعت سمعت صوت جاي من فوقي رفعت راسي كان في شخص داخل الانبوب تبع التهوية وكان عم يمشي ووقف فوقي وصار يضرب يضرب بقوة وكانو بده يكسر هاد الانبوب ويطلع علي ماقدرت اني اتحمل اكتر من هيك ركضت طلعت قفلت المدرسة ورحت عالبيت وتاني يوم لما جيت حكيت للمسؤول نص القصة ما حكيتله هي التفاصيل قلتله اني شفت شخص تحت ولما رجعت ما لقيته وبس

تابعني على اليوتيوب من الرابط هنا

اترك ردّاً