أخوها حل قضيتها الي عجزت عنها الشرطة! (قضية غامضة)

قضية غامضة حدثت في امريكا!

في ولاية كولورادو الأمريكية الي تعتبر واحدة من أكثر الولايات الي فيها نسبة الجرائم عالية، انولدت ليي بورتر،اعائلة لي كانت عائلة مسالمة ومحبة كتير وكانوا يحبو بنتهم لي اكتر من أي شي تاني بالحياة، وكانوا يشجعوها ويساعدوها بأي شي بتعمله من صغرها،مثلاً لما كانت لي صغيرة كانت دائماً تلبس لباس تنكري وتألف مسريحات او مشاهد صغيرة وتأديها لاهلاها واصدقائها، وطبعاً اهلها كانوا يشجعوها كتير.

قضية غامضة

وأخوها الكبير ماكس كان من أكتر الاشخاص المقربين الها بالحياة من صغره حتى قبل ما تجي لي على الحياة ولما اجت لي على الحياة صارت علاقتهم قوية جداً، كانوا يلعبوا مع بعض لما كانوا صغار ويروحوا على نفس الاماكن مع بعض ودرسوا مع بعض بنفس المدرسة و لي صارت متعلقة باخوها ماكس لدرجة ما بتتخيلها، لما تخرج ماكس من الثانوية وصار لازم يروح عالجامعة لحقته على نفس الجامعة ودرست معه نفس التخصص الي هو مساج ثيرابي، ومستحيل انو هالاخين ينفصلو او يكونوا بعاد عن بعض تحت اي سبب

قضية غامضة
لي واخوها ماكس

بالجامعة كانت حياتها ممتازة كانت حابة الشي الي عم تدرسه ومبسوطة وطبعاً طول الوقت بالجامعة كانت تفضل انها تطلع مع اخوها واصدقائه بدل اصدقائها بس لحتى ما تكون بعيدة عن اخوها.

اجا الوقت الي رح يتخرج فيه ماكس من الجامعة، وهاد اكتر شي كانت خايفة منه لي، بكل بساطة ماكس اكبر منها فهو رح يتخرج قبلها وتضل هي بالجامعة بدون اخوها ماكس، طبعاً بعد ما تخرج ماكس لاقا وظيفة وبلش يشتغل وهي الشي خلا الوقت الي بيكون ماكس متواجد فيه مع اخته اقل بكتير من قبل لانو شغله كان في كاليفورنا يعني بغير المنطقة الي هي ساكنة فيها، وهاد الشي عملها مشاكل نفسية بسبب انها كانت متعلقة فيه كتير

وللصدفة في نفس الفترة هي لي انفصلت عن الشخص الي كانت مرتبطة فيه وساكنه معه والي اسمه جيسي ماين، جيسي كان اكبر منها بكتير عمره 38، جيسي كان بيشتغل برسم التاتو بعد ما راح اخوها ماكس على كاليفورنيا لي تركت الجامعة وراحت عاشت مععه وبحسب كلام احد اصدقاء لي، انو جيسي علم لي على مخدر اسمه هاروين

صديقتها اسمها مالوري، في من الايام مالوري ولي كانو طالعين مع بعض بالسيارة رايحن على حفلة موسيقية وبالطريق لي حكت لصديقتها عن هالشي وقالتلها انها صارت مدمنة،مالوري كانت كتير حابة تساعدها تتخلص من هالشي، وصارت تبقى معها دائماً وتاخدها على جلسات الي بيجتمعوا فيها المدمنين لحتى يتخلصوا من ادمانه، بس للأسف حالة لي كانت سيئة جداً لانو اخوها ماكس الي كل حياتها متعلقة فيه مو جنبها، انفصلت عن الشخص الي كانت مرتبطة فيه وتركت الجامعة والحياة كانت مسودة في وجهها

قضية غامضة

وقتها لي قررت انها تنتقل على منطقة تانية اسمها دنفر، ونشرت على حسابها على الفيسبوك انها رح تنتقل وطلبت مساعدة من اصدقائها على الفيسبوك لحتى تقدر تأمن مكان تسكن فيه، ولما انتقلت اتصلت باخوها ماكس وحكتله عن ادمنها، طبعاً صدمة ماكس كانت قوية جداً بحكم علاقته مع اخته وانه على اساس بيعرف عنها كل شي وما بتخبي عنه شي، فهو كان مصدوم ومحتار كيف يتصرف معها، لانها هي فعلاً بحالة سيئة وكان بدو يساعدها ما يزيد عليها، فما عملت معها تصرف مزعج انو مثلا ليش مخبية وليش تورطتي وكذا لحتى ما يفقد ثقتها لانو طالما هي واثقة فيه رح يقدر يساعدها، فالشي انو عمله انو كان ينصحها، يحكيلها عن الاضرار وعن المشاكل الي بتجي من هاد الشي لحتى يخليها تقتنع وتتركه

وفي يوم 2 يونيو سنة 2014 التق لي بصديقتها مالوري، ومالوري لما شافتها انصدمت لانو لي كان شكلها مرييض جداً وكانت ضعيفة لانو صارلها فترة ما تعاطت،وهاد اللقاء كان اخر لقاء للي بالحياة.

اخوها ماكس كان عم يحاول يتواصل معها من قبل يومين تقريباً بس ما كانت عم تجاوب لا اتصلات ورسائل وطبعاً هاد الشي مستحيل يصير بين ماكس ولي الا اذا كان في شي موطبيعي، ولما اجا يوم 3 يونيو وماكان في اي خبر من لي، راح ماكس وامه عالشرطة وبلغوا انو بنتهم مفقودة وحكولهم كل التفاصيل الي بيعرفوها

شاهد ايضاً : قضية كاربو موكينا (قضايا تم حلها)

لما بدات الشرطة بالتحقيق أول شخص جابوه هو جيسي، ولما سألوه عنها قالن انو هو من لما انفصلوا ما بيعرف عنها شي، واخر مرة التقوا فيها قالتله انها رايحة على منطقة دنفر وراحت، ومن وقتها ما تواصل معها وكمان جيسي قال للشرطة انه لي قالتله لما راحت انها رايحة تضرب مع رفقاتها يلي بدنفر

وهاد كان كل شي بيعرفه عنها وماكان عارف انها مختفية اصلاً الا لما اتصل فيه اخوها ماكس وسأل عنها غير هيك هو مابيعرف اي شي، لذلك بناء على كلامه والقصة الي حكاها الشرطة استبعده من قائمة المشتبه فيهن

فحالياً التحقيق شغال و ما حدا بيعرف اي شي عنها، والدة لي قررت انها تتفحص حسابات بنتها على السوشل ميديا على امل انها تلاقي شي يساعد بالعثور على لي وفعلاً شافوا شي يساعد،هاد الشي هو شخص اسمه كرستفور ويد، كرستفور كان يدرس معها بنفس المدسة الثانوية، ولما تخرج راح عالجيش وشتغل ميكانيكي هليكوبترات بالجيش، اشتغل سنتين وبعدين رجع يدرس بالجماعة بتخصص كريمنال جستس بهدف انه يصير ضابط بالشرطة

الشي الي لاحظوه فيه انو كرستفور كان يحط لايكات وتعليقات على كل منشورتها، والتعليقات ما كانت تعليقات عادية واضح من الكلام انو في علاقة بين الشخصين

الأم لما لاحظت هالشي فورا تواصلت مع كريستفور وسالته عن علاقته مع بنتها، كرستفور جاوبها انو هو كان يساعدها لحتى تتخلص من ادمانها، طبعاً الأم ما بتعرف اي شي عن ادمان بنتها، لما سمعت هالكلام انصعقت، كريستفور كمل كلامه وقالها انه تواصل معها لما شاف منشورها على الفيسبوك يلي طلبت فيه المساعدة بالنقل على دنفر وكان حابب يساعدها، فراحت لعنده ، ولما راحت لعنده ما كملت اليوم عنده بعد ما وصلت لعنده بفترة قصيرة اجتها رسالة وبعدها اجا شخص معه شاحنة بضا اخدها معها وراحت

طبعا الام خبرت الشرطة والشرطة طلبوا كريستفور عالتحقيق ولما سألوه حكالهن نفس الكلام الي حكاه للأم، بالاضافة الي بعض التفاصيل الي ماقالها للأم، والتفاصيل هي انهم طلعوا برا البيت على مطعم اسمه بوستن لحتى يتعشوا، ولما رجعوا على البيت صاروا يلعبوا مع بعض، كان طول الوقت عامل حاله انو مهته بالبحث عنها وينشر منشورات على الفيسبوك ويطلع يدور عليها معن، مع انو الشرطة كانوا حاسين انه عم يخبي شي بس ما عنده اي دليل ضده

بعد فترة من التحقيقق، الشرطة شافوا سيارة لي الي فيها كل اغراضها، شافوها مصفوفة عند بيت كرستيفور، بس للأسف ماافتدهن شي بالتحقيق، لا كان فيها دي ان اي ولا دم ولا شي يفيدهن بالتحقيق، ولانو السيارة كانت قريبة من بيت كرستيفور الشرطة طلبوا انهن يفتشوا بيته طبعاً كريستفور كان مستمر بدور الشخص الطيب والمتعوان وسمح للشرطة بانهنا تفتش، عم اقول سمح لانو الشرطة ماعندهن دليل او ماعندهن سبب يخليهن يفتشوا البيت، فهنن دخلو يفتشوا البيت باذنه

الشرطة وصفت بيته بأنه بيت وسخ جدا جدا كله قناني صودا مرمية عالارض في كل مكان والعاب وريحة بشعة جداً جداً لدرجة ان الشرطة ما قدروا بتحملوا الريحة، ولما وصلو على غرفة النوم الموضوع كان اسوأ بكتير

لما دخلوا على غرفة النوم كان فيه اوراق كتير ولباس كتير مرمي بالأرض وكان في فرشة عليها بقعة دم كبيرة، وكيس مليان ملابس داخلية نسائية ولما سألوا عنها قالن انو هو جايبهن الو لانو بيرتاح فيهن

واكتشفوا كمان انو في بقعة دم على الارض ممسوحة يعني هو محاول ينفضها ولكن باقيلها اثار وكان في سكين جنب الفرشة، وشافوا كمبيوتر الشخص لما فتوحه اكتشوفا انو كريستفور عم يبحث على مواد اباحية على الاطفال

وبعد عملية التفتيش صار عندهن سبب ياخده مرة تانية للتحقيق

لما سألوه بالتحقيق عن الدم والسكينة قالهن انو جرح ايده فيها قبل اسبوع ونص وبعدين جاب منظفات وحاول يمسحها طبعاً الشرطة ما صدقوا كلامه وضلوا عم يحققوا معه ويسألوه اسئلة لحتى وصلوا معه ل لي وعن علاقته معها

وهلا للمرة التانية كرسيتفور بيحي كلام مختلف عن القصة، رجع حكالهن نفس القصة انو هي كانت عنده تعشوا بعدين راحو يلعبوا وهالمرة ضاف عالقصة انو لما كانوا عم يلعبوا بالغرفة تطور والوضع وصار اشياء تانية بينهن وبس انهى القصة رجع قلن انو اجا شخص بشاحنة بيضا اخدها وراح ، ولانو ما عندهن دليل ضده اطلقوا صراحه مرة تانية الشررطة كانوا عارفين انه كرسفتور ما عم يحكي الحقيقة او انه هو عامل شي ل لي بس ما عنده دليل ضده فاطلقوا صراحه وصاروا يراقبوه على مدار اليوم كامل 24 ساعة

ماكس اخو لي مو عاجبو الوضع ابدا وقرر انه يحقق اكتر بالموضوع وما ينتظر تحقيقات الشرطة، فراح وصار يسأل عن كريستفور، وعرف من واحد من اصدقاء كريستفور انو هوا كان يكتب قصص سادية اغلبها عن خطف البنات وجرايم قتل عنيفة لما سمع ماكس هاد الكلام صار متأكد انه كريستفور اله علاقة باختفاء اخته

وكمان عرف انو كريستفور عنده شغف بقراة اوراق التاروت، فطلب منه انو يلتقي فيه بحجة انو بده يقراله كروت واخد صديقه معه للحماية

ولما التقوا صار يسأله عن لي طبعاً هو رجع يحكي نفس الكلام وانه ما بيعرف شي والخخ بس ماكس كان مصر وقاله عادي احكي رح اسامحك اذا بتحكيلي وانا بس بدي اعرف ايش صار لاختي وكذا يعني صار يستعطفه لحتى يحكي

وفجأة كريستفور بلش يحكي طبعاً رجع عاد القصة الي حكاها الف مرة انو راحت لعنده بعدين تعشوا ولعبوا وكذا بس القسم الي الكل كان عارف انه مخبيه بدأ يطلعه هلا

كريستفور قال لماكاس انو بعد ما خلصوا لعب، لي طلبت منه مصاري وكان بدها المصاري لحتى تشتري هاروين، بس كريستفور رفض يعطيها ولما رفض نطت عليه صارت تضربه وكان معها سكينة، فهو كان عم يحاول يلاقي طريقة ياخد منها السكينة وصار هالشي (تسجيل صوتي)

بعد ما كريستفور خلص كلامه نط عليه ماكس وكبسه بوكس ونزل فيه ضرب بعدين اجا صديقه خلصه من بين ايديه بعد ما طعماه الي فيه النصيب وكمان ماكس كان مشغل مسجل الصوت في جواله وكان مسجل كل الاكلام الي صار بينهن واتصل بال911 وبلغ عليه وضل واقف معه منشان ما يهرب لبين ما تجي الشرطة

ولما اخدوه وسمعوا الصوت المسجل، كريستفور صار متهم بجريمة قتل من الدرجة الاولى عبث بالادلة وجريمة تاني الي هي الاشياء الي شافوها بجهازه

لما كريسفتور سمع انو كل هالتهم توجهتله صار يفوواض الشرطة قلهن بقلكن وين جثتها اذا بتنزلولي التهمة لقتل من الدرجة التانية طبععا حكم الدرجة التانية اقل من الأولى بيكون وفعلاً الشرطة وافقو على طلبه

وكريستفور قلن انه حطة كثتها بكيس قمامة وحط كيس القمامة بكيس تانية اسمك ورماها بالحاوية ، ولما رجع عالبيت نضف كل شي بيحث ما ينعرف انو صار جريمة هون، وهو عنده خبرة بالموضوع هاد بحسب خبرته بالجيش والدراسة الي كان يدرسها

اللاهل كانو معصبين كتير من الكلام هاد لانو بحثوا لمدة 40 ييوم فكل مكان فكل مكب قمامة او حاوية او اشي وما لقوها، شافوا جوالها وقطع من ملابسها بس ماشافوها

ومتل ما قلتلكن الشرطة وافقت على انه يحولوا الجريمة من درجة اولى الى درجة تانية وهاد الشي يعني انو الحكم رح يكون اخف وهاد الشي عصب اهلها كتير وطلع والد لي على التلفزيون قال انا بوعدكن اذا ما بتسجنوه سجن لمدى الحياة انا رح اقتله بايدي

الشي المزعج اكتر انو ليومنا هاد ما نوجدت جثة لي، وصار عندهن قناعة انو كذب على الشرطة هالكذبة لحتى يخفف الحكم على حاله بس وما عم يقول وين الجثة

طبعا كريستفور انحكم بالسجن لمدة 48 سنة لانو قتل من الدرجة التانية، لو كان باقي من الدرجة الاولى كان انحكم مدى الحياة

تخيليوا انو اخوها ماكس ما عمل الي عمله، يمكن ماكنا عرفنا قصتها ابداً

اترك ردّاً