قصة مرعبة لبنت أختفت 3 مرات بشكل غامض جداً

قصة مرعبة لبنت أختفت 3 مرات بشكل غامض جداً

قصة مرعبة: في تاريخ 16 سبتمبر سنة 2008 قبطان أحد الجزر في مدينة نيويورك شاف شيء عم يطوف بالمي بمكان ما كان كتير قريب عالصخر او على البر فماكان قادر يعرف طبيعة الشيء هاد هل هو انسان او مجرد قمامة مرمية في البحر، لحتى يتاكد من هاد الشي ركب قارب صغير وراح باتجاه الشيء هاد لحتى يكتشف انها بنت وكان راسها داخل الماء، سحبها بشكل سريع من البحر ولحسن الحظ البنت صارت تحاول تتنفس يعني انها مازالت على قيد الحياة، كانت البنت لابسة لبس رياضي وأغلب جسمها كان احمر لانه محروق من الشمس، هي هيه بداية قصة هانا أب الي اختفت ثلاث مرات بشكل مدهش وغريب فتابع معي للأخير حتى تتعرف على قصتها كاملة

قصة مرعبة

المهم بعد ما سحبها هاد الشخص من البحر وصارت تتنفس اتصل بالطوارئ واجت سيارة اسعاف اخدتها للمشفى لحتى يعملوا الفحوصات اللازمة، لحسن الحظ هانا كانت سليمة مافيها اي مشكلة جسدية وحتى انها صحيت وصارت تحكي للموظفين، انو هي قبل كم ساعة طلعت من بيتها لحتى تركض وتعمل رياضة وصارت تسأل ايش صارلي وشلون انا وصلت عالمشفى، بعد ما عملولها الفحوصات اللازمة وعالجولها حروق الشمس الي بجسمهها حكوا معها عرفوا ان اسمها هانا أب وتواصلوا مع اهلها واهلها تعرفوا عليها وقالوا انه فعلا هي بنتنا ولكن صارلها مفقودة 3 اسابيع مو ساعات متل هي قالت

لما قالوا لهانا هاد الحكي انو انتي صارلك 3 اسابيع مختفية واهلك عم يدوروا عليكي ماكانت تصدق وكانت تقول اخر شيء بتتزكره انها طلعت من البيت لحتى تركض وتعمل رياضة وفجأة شافت حالها بالمشفى،بالبداية الناس ما كتير اعطوا اهمية للموضوع وكانوا بما انها كانت البحر وعالاغلب كان غرقانة لفترة طوية وجسمها كله حروق وواضح انها عانت كتير خلال هالفترة عذروها وقالوا خلينا نعطيها مهلة كم يوم ترتاح واكيد رح تتزكر بس للاسف ما تزكرت وكانت مصرة على كلامها انها قبل كم ساعة طلعت تعمل رياضة وفجأة شافت حالها بالمشفى.

لما بلشوا المحققين يحققوا في قضيتها اكتشفوا انو هانا كانت ساكنة في سكن طلابي وفيعندها روم ميت او شريك فالسكن، وشريك السكن هاد اكد للشرطة انو فعلاً قبل 3 اسابيع هانا طلعت تعمل رياضة وكانت تاركة كل اغراضها الشخصية مثل جواز السفر الهوية الشخصية المفاتيح المصاري، كل شيء كانت تاركته بالغرفة لانها كانت رح تمشي شوي وترجع ومن اليوم هاد مارجعت واصلاً شريكها بالسكن كان مبلغ الشرطة انها مختفية والشرطة بحثت عنها في كل مكان وماكان لها اثر لدرجة انهم فقدوا الامل وصاروا يقولوا انها عالاغلب راحت ضحية شي عملية قتل واختفت

قصة مرعبة لفتاة اختفت 3 مرات بطريقة غريبة جداً

وولكن في شيء غريب جداً صار معهم اثناء عملية البحث يعني بالوقت الي كانت فيه هانا مختفيه، في واحد من متاجر ابل الي موجود بالمنطقة ومنخلال كاميرات المراقبة شافو هانا موجودة داخل المتجر وهي عم تستخدم واحد من الاجهزة المعروضة وحتى انها عملت تسجيل دخول بايملها الشخصية على هاد الجهاز بس مافي سجل لأي رسالة تم ارسالها او استلمها من الجها

والاغرب من هيك انو في هي اللحظة كان في شخص من اصدقئها داخل المتجر وشافها وواحجها بالكلام هل انتي حقاً هانا الدنيا مقلوبة عليكي وانتي هون، بس كان جواب هانا لا انا مو هانا مين هانا، وشالت حالها وطلعت من المتجر، طبعاًُ صديقها الي تعرف عليها فورا خبر الشرطة انه شافها في هاد المكان بس لبين ما اجت الشرطة كانت هانا مختفية مرة تانية، ولحتى يتاكدواً انو فعلا اشخص الي كان موجود بالمتجر هو هانا اخدوا الفيديو الي مسجلتوا الكاميرا وعرضوه على والدة هانا واكدت مية بالمية انه هي بنتها هانا بس ما حدا عرف ليش هانا كانت عم تنكر انها هانا

شاهد ايضاً: 3 قصص رعب مخيفة جدا وحقيقية طويلة

شاهد ايضاً المزيد من قصص اختفاء

شاهد القصة بفيديو يوتيوب اسم القناة سكطعش

والحادثة هي تكررت عدة مرات في اكتر من مكان مرة في ستار بكس مرة في صالات رياضية او نوادي رياضية وكانوا الناس يبلغوا الشرطة لما يشوفو هانا ولكن كالعادة لبين ما تجي الشرطة بكون هانا اختفت، والشيء الي جنن الشرطة وجنن الناس كلها هانا كانت تاركة كل اغراضها بالبيت شلون كانت عم تدخل عالنادي بدون كرت النادي شلون كانت عم تشتري من ستار بكس بدون مصاري، لان هانا حرفيا ما كان معها اي شي كانت لابسة شورت الرياضة وبس (مو بس شورت كانت لابسة من فوق كمان بس انو ما معها ولا شي)

وواصلا وين عم تنام هانا من وين عم تاكل شلون عم تشرب شلون هي عايشة بدون ولا شي ما حدا بيعرف ابدا، في هي اللحظة الشرطة صارت تطلع بسيناريوهات انو شلون هانا طلعت من المتجر مشيت لمكان قريب من البحر بعدين نزلت تسبح بعدين وصلت عالجزيرة وغرقت الخخخ ولكن كلها كانت فرضيات ما حدا بيعرف ايش اللي صار مع هانا وشلون وصلت للجزيرة حتى هانا نفسها مابتعرف

,وللجدير بالذكر انو لما كانت بالمشفى وكانت ترفض القصة الي حكولها ياها وتقول انو انا طلعت امشي وبعدين لقيت حالي بالمشفى عملوا لها فحص لدماغها ولاعصابها حتى يعرفوا اذا في مشاكل بمخها تخليها تنسى وتبين معهم انو حالة جسمها العضوية سليمة مية بالمية ومافي ولا شيء خربان فيها فرجحوا انو يكون الموضوع نفسي بمعنى انه عندها مشكلة نفسية خلتها تنسى الشيء الي صار

المهم الوقت مشي وهانا رجعت لاهلها الحمدالله وكملت دراستها وبعد خمس سنين صارت مدرسة وفي يوم من الايام وهي رايحة لدوامها اختفت مرة تانية زملائها بالعمل شافوها قبل ما تختفي وقالوا انها كانت رايحة باتجاه المدرسة الي بتدرس فيها ولكن مادخلت للمدرسة ومابيعرفوا وين راحت،قدرت الشرطة عن طريقة شبكة الموبايل يحددوا مكان موبايلها تبين انه مركون في مكان قريب من المدرسة فعلاً بس ماكانت هانا موجودة بحثوا كثير حوالي المنطقة الي كان فيها الموبايل بس مالقوالها اثر

بعد يومين والدة هانا بيجيها اتصال من رقم غريب ولما جاوبت عليه بتطلع هانا هي المتصل بتقلها انا مابعرف وين انا ولا بعرف ايش الي عم يصير بس انا بخيير وانا موجودة في الحديقة الفلانية وهاد موبايل شخص شفته بالحديقة وطلبت اني استخدمه لحتى اتصل فيكي

لحد الان مافي ولا شخص عنده تفسير للموضوع ولا حتى هانا قادرة تفسر الشي الي عم يصير معها ومن كتر ما فكرت بالموضوع صارت تحسن بالذنب او صار معها مشاكل نفسية انو انا وين كنت هي الايام في شي عشرين يوم او 25 يوم ممحين من ذاكرتي وكل الناس عم تحكي بقصتي الي انا نفسي ما بعرفها، وبسبب الظروف هي هانا قررت تنقلم لمكان جديد ما يكون في ناس تعرف قصتها لحتى تريح راسها من الحكي ومن قصص اختفائها، وفعلاً انتقلت لمنطقة جديدة وبدأت تدرس بمدرسة جديدة والحياة كانت حلوة، والمسؤولين بالمدرسة والطلاب كلهم بحبوها وكل بيحكي عنها بالخير

زمشي الوقت وصرنا بشهر سبتمبر سنة 2017 صارت الاخبار تذيع انه في اعصار قوية رح يضرب الجزيرة الي ساكنة فيها هانا وكانوا كل اصدقائها وكل الناس الي موجودين بالجزيرة عم يستعدوا لحتى بطلعوا من الجزيرة قبل ما تجي العاصفة الا هانا كانت رافضة تترك الجزيرة وفي يوم 15 سبتمبر قبل ايام قليلة من العاصفة بعض المسؤولين الي بالمدرسة طلبوا انهم يعملوا اجتماع وكان المفروض انو هانا تحضر

الاجتماع ولكنها ماحضرته واكتشفوا انها اختفت للمرة الثالثة اتصلوا فيها وراحوا عبيتها ولكنهم مالقواهها ، كان في وحدة من اصدقائها بتعرف أنو مكانها المفضل بالمنقطة هو الشاطئ فاراحت هي والشرطة على المكان لحتى يدوروا عليها وفعلاً شافوا سيارتها، مصفوفة جنب الشاطئ وفيها كان اغراضها والمصاري محطوطين على مقعد السيارة، بس ما في اثرر لهانا من وقتها لحد الان هانا مختفية

ممكن تسالأ حالك انو معقول مالاقوا تفسير للشي الي عم يصير معها؟؟؟ الحمدالله لاقوا تفسير واكتشفوا ان هانا عم يصير معها شيء اسمه الشرود الانفصالي، وهي الحالة لما بتصيب شخص بتخليه ينسى كل معلوماته الشخصية وذكرياته ولكن ما بتنسيه فطرته، يعني مثلا الشخص الي بتجيه هي الحالة بيضل متزكر انه لازم يشرب مي وياكل لحتى يضل عايش وبيعرف من وين يجيب اكل وبيعرف كل الاشياء هي

بس كل شي معلومات وذكرات شخصية ما بيعرفها، وهي الحالة مو دائماً بتستمر لساعات ممكن او لايام متل ما صار معها لما اختفات اول مرة ضلت معها لمدة 3اسابيع وتاني مرة يومين وتالات مرة مع الاسف ما منعرف اذا لحد الان هانا في حالة الشرود الانفصالي وانها موجودة في شي مكان او انها راحت مع العاصفة وانتهى امرها

اترك ردّاً