سفاح جنن شرطة أمريكا لمدة 15 سنة!!

تحذير: يمنع إعادة استخدام المحتوى بأي شكل مرئي أو مسموع أو مقروء دون الحصول على ترخيص، تحت طائلة الملاحقة والحذف من يوتيوب و غوغل (سترايك)لطلب الترخيص يرجى التواصل معنا

قضية سفاح هوليود

قضية اليوم رح تكون عن سفاح ذكي نوعاًُ ما لانو استمر بارتكاب جرائمه لمدة 15 سنة بدون ما يترك وراه ولا دليل ولا اي شي ممكن الشرطة توصله من خلاله

رح تبدأ احداث قضيتنا سنة 2001 وتحديداً في لوس انجلس الأمريكية، الي تعتبر موطن هوليوود الشهيرة.

ورح نتعرف مع بعض على آشلي آليرين الي كان عمرها 22 سنة كانت مقيمة فيها، آشلي هي طالبة في تخصص التصميم والازياء، وأكل اصدقائها بيقولوا عنها أنها شخص صارم ودائماً مركزة على اهدافها وما بتخلي حدا يشوشها وكانت ناوية انها تبني مسيرة عمل قوية جداً في تخصصها

بناء على ذلك كانت تدرس في معهد لوس انجلس للتصميم، بالاضافة الى دروس اضافية تاخدها من جامعة كاليفورنيا وايضاً كانت تشتغل اضافي بنصف دوام حتى تلحق مصاريفها وكانت تشتغل ك ” راقصة”يعني أيامها كانت دائماً فوول وما عندها وقت فاضي ابداً

البيت الي كانت ساكنة فيه كان بيت مشترك مع احد اصدقائها وموقع البيت كان قريب جدأ من ممشى المشاهير في هوليوود

بسبب المكان الي كانت ساكنة فيه وبسبب معارفها قدرت توصل لمشاهير هوليوود بشكل شخصي بل وانها واعدات فين ديزل لفترة قصيرة، وبعدها كمان ارتبطت ب جيرمي سيستو واخدها معه على تصوير واحد من افلامه.

وفي ديسمبر 2000 كاانت متعرفة على ممثل عمره 23 سنة واسمه آشتن كوتشر، هي الفترة كانت بداية شهرة آشتن وكانت المسسلات الي يصورها تصير ترند والناس صارت تعرفه وتحبه اكتر واكتر.

تعرفوا على بعض من خلال اصدقاء مشتركين، يعني هي بتعرف حدا بيعرفه وهالحدا عرفهم على بعض ومشيت أمورهن.

هلا خلينا نرجع يوم 21 فبراير 2001، لانو في هاد اليوم آشتن كان عنده حفلة جوائز غرامي، وبعد تسليم الجوائز كان معزوم على AFTER PARTY، وفي نفس اليوم حكى مع آشلي ووعدها انو رح يجي يطلع معها بعد الاAFTER PARTY.

اتفقوا على الساعة الي رح يطلعوا فيها والمفروض انو كل امورهم تمام (ما بعرف هي البنت كانت تحكي مع عشرة بنفس الوقت بس ما علينا من الموضوع هاد)

لما صار الوقت الي تواعدو فيه آشتن بيتصل ب صديقته حتى يقلها انو رح يتاخر شوي عن الموعد المتفق عليه، فقالتله عادي انا كمان رح اتخار شوي لاني هلأ بلشت اجهز حالي.

الساعة 10:15 دقيقة آشتن رجع اتصل بصديقته مرة تانية ولكن ماردت عليه، وبما انو هو رايح لعندها عالحالتين ما كتير اهتم بالموضوع وراح لعندها على بيتها

وصل عالبيت شاف سيارتها مصفوفة قدام البيت وااضائة البيت كانت شغااله يعني المفروض هي بالبيت، دق عليها الباب اكتر من مرة ما فتحتله الباب، لما ما فتحتله الباب حاول ياخد نظرة من الشباك شاف انو البيت كان فوضوي كتير وكان في سأل لونه احمر بالارض بس كمان هاد الشي ما اثار فضوله لانو هي قالتله من قبل انها عم تغير ترتيب بيتها وتشتغل فيه فكانت هي الفوضى مبررة بالنسبة اله

بعد ما دق الباب والتلفون اكتر من مرة بدون جواب راح لانو كان مفكر انها زعلت منه مثلاً لانه تاخر او نامت او صار اي شي عادي، مافكر بانو الوضع ممكن يكون سيء لذلك راح عبيته عادي

تاني يوم الصبح صديقة آشتن بتخدل عالبيت وبتتفاجئ بمنظر مخيف جداً.

صديقتها كانت ميتة ودمها معبي الغرفة وحتى انو رأسها كان شبه مقطوع من كتر الطعن، وتبين فيما بعد أنها كانت مطعونة ب47 طبعنة!

لما بدءت الشرطة بالتحقيق في موضعها سألوا جيرانها اذا سمعوا شي غريب او شافوا شي حركة غريبة، فكان جواب الجيران انو لا ما شفنا حدا ابداً بس سمعنا صوت صراخ بحدود الساعة 8 ونص بس فكرناه صراخ حفلة او شي عادي وبس

واول شخص بدئوا يحققوا معه هو صديقها آشتن نجم هوليود، كان هو اول شخص جابوا للتحقيق لانو بصمات ايديه كانت موجودة على باب الغرفة، ولما سألوه عن سبب وجودها حالكمه التفاصيل الي ذكرتها قبل شوي وبرر وجود بصامته، وبعد كم سؤال تاني تأكدت الشرطة انه مادخله بالموضوع واستبعدوه من بين المشتبه فيهم.

وتاني شخص جابوه للتحقيق كان صاحب البيت الي ساكنة فيه آشلي وكمان بعد ما سألوه كم سؤال تبين انو مادخله بالموضوع واستبعدوه هو كمان.

لذلك الشرطة بدوئت تفكر بالموضوع وتطالع نظريات وفي شي لفت انتباهم انو مافي اثر كسر او خلع على الباب ولا في اثار اقتحام ابداً،يعني على الأغلب آشلي هي الي فتحت الباب لقاتلها ، وانها تفتح الباب لشخص في وقت متاخر من الليل يعني انو هي على معرفة بهذا الشخص فمين ممكن يكون يا ترى؟

واحد من الاشخاص الي ذكروه اصدقاء آشلي للشرطة هو مايكل ذا فرنس مان، هذا الشخص كانت آشلي دائماً تشتكي منه وتقول انه مزعج وكان يدايقها كتير ويحاول يتقرب منها ومن الاشياء هي، ولكن حتى هذا الشخص ماكان اله علاقة بالقضية.

وبعد شهور من التحقيقات قدرت الشرطة واخيراً توصل لأسم او شخص مشتبه فيه وهاد الاسم كان، مايكل غارجيلو.

بنفس الفترة الي شرطة لوس انجلس بدء تحقق مع ماكيل فيها، بيجهن اتصال من شرطة ولاية آلونوي وبقولون انهم قاعدين يحققوا بكولد كيس من 1993، والشخص المشتبه فيه بهي القضية هو من سكان لوس انجلس واسمه مايكل غارجولو

القضية الي كانت جاي من ولاية آلونوي كانت كمان قضية مقتل بنت اسمها تريشا بيكاتشو سنة 1993 عمرها 18 سنة

13 اغطسطس 1993 كان يوم جمعة في ليلة يوم الجمعة تريشا كانت سهرانة مع اصدقائها سهرة عشاء بمناسبة انهم انهوا الدراسة الثانوية وكل شخص فيهن رح يروح على جامعة مختلفةويبدئوا حياة جديدة.

الساعة 1 مسائاً من هذا اليوم تريشا وصلت اصدقائها كل واحد على بيته والمفروض انها رجعت على بيتها هي كمان، وصح هي وصلت على بيتها بس ما وصلت عايشة.

شاهد ايضاً: 3 قصص مرعبه حقيقية لن تنام بعدها!

اول شخص شاف حثتها هو والدها، كان طالع من البيت لحتى ياخد الكلب يمشيه واول شي شافه لما طلع هو جثة بنته

للأسف حالتها كانت سيئة كانت مكسورة ايدها ومطعونة حوالي 50 طنعة، وكمان كانت ماسكة مفتاح بيتها بايدها مما يعني انو على الاغلب القاتل تهجم عليها وهي على باب بيتها وكانت ماكسة المفتاح رح تفتح الباب وتدخل ولكن مالحقت.

بحسب الكلام الي قالوه اهلها انها بنت لطيفة جداً وطيوبة وما عندها اعداء اصلاً فماكانو شاكين بأي شخص ولا كان عندهم اي اسماء يقدموها للشرطة كأسماء مشتبه فيها

فالشرطة طلبت انها تحقق مع أي شخص تواصل معها قبل وفاتها ومايكل غارجيولو كان واحد منهم وقتها الشرطة حققوا معه وقالهم انو قبل ما تموت بيومين اجا هو وصلها عالبيت، بشكل طبيعي جداً وحتى أنو الاهل كانوا على معرفة فيه وكان يدخل لعندن عالبيت ويزورهن بس ماكان في اي شي ضده

ولما الشرطة من الولايتن بدئوا يقارنوا تفاصيل واحداث القصة وشافوا انها متشابه جداً جداً قالوا مستحيل هاد الشي يكون صدفة، فصار مايكل مطلوب في الولاياتين والكل عم يدور عليه

استغرقت عملية البحث عنه شهور طويلة ولكن في الاخير الشرطة مسكوه.

واول شي عملوه لما القوا القبض عليه طلبوا منه عينة دي ان اي، ولكنه رفض قالهم انا مالي علاقة بالقضايا هي وبدون تصريح رسمي من المحكمة او من الشرطة مارح اعطيكن عينة

وبالفعل الشرطة ماكان عندها صلاحية تعمل هاد الشي وماكان عندهم دليل ملموس ضده فما بيقدروا يعملوا شي

عندهم شك الشرطة شاكين فيه انو متورط بالقضايا هي بس ماعندهن دليل عليه لذلك اطلقوا صراحه ولكن بدئوا يراقبوه \

بعد فترة من المراقبة عرفوه انه مرض ودخل المشفى وبعد ما طلع مباشرة راحوا على المشفى الي كان فيه بالسر طبعاً وطلبوا انهم ياخدو عينة من الدي ان اي تبعه.

واخيراً بعد انتظار مدة طويلة بتطلع النتيجة وبيتبين انه الدي ان اي الي كان موجود تحت اضافر تريشا هو دي ان اي مايكل غارجيلو

وبعد ما صار هاد الشي راحت الشرطة المسؤولة عن القضية هي للمسؤولين الي اعلى منهن لحتى ياخدوا منهم امر باتهام او اعتقال مايكل غارجيلو والحجة كانت انو عنا دي ان اي متطابق

ولكن بسبب الطريقة الي حصلوا فيها على الدي ان اي، الاشخاص الي اعلى من الشرطة هي رفضوا يعطيهن بامر باعتقاله وقالولنه ببساطة ممكن يكون الدي ان اي مبدل او ملعوب فيه او اي شي تاني لذلك ما رح نقدر نسوي شي ابداً.

الشرطة المسؤولة عن القضية كانوا شاكين بل متأكدين انو مايكل متورط بالقضايا هي وعم يحاولوا قدر المستطاع انهم يوقعوه ولكن مو قادرين

بعد ما تم رفض اعطائهم الصلاحيات اللازمة راحو يبحثوا في ماضيه اكتر على امل انهم يلاقوا شي تاني يساعدهم بالموضوع

واثناء رحلتهم بالبحث عنه عرفوه انو هو ولد في ولاية آلونيد سنة 1976 في عائلة كبيرة نوعاً ما كان عنده 7 أخوة

ومايكل كان يقول للناس انه لما كان صغير كانوا اخواته وابوه يعتدوا عليه كتير بس هي المعلومة ما تأكدوا منها اذا صح ولا لا.

وخلال فترة مراهقته انعرف بانه شخص متنمر ولئيم مع الناس وكان يعصب عليهم بسرعة،واحد من اصدقائه قال للشرطة انه مايكل من كتر مو عدواني لما يعصب ببطل يصير بني ادم ما بيقدر يتصرف كبني ادم ابداً

واعتقل اكتر من مرة لما كان في المدرسة بتهم مثل السرقة اقتحام السيارات

وكان كتير يحب شخصية القاتل تيد بندي وكان يقرأ كتب كتير عنه وعن الطب الشرعي وكيف بيححلوا الجثث وبياخدوا منها ادلة والاشياء هي

بعد ما قرأ كتب كتير وصار عنده معلومات كتيرة عن الموضوع هاد صار يتفاخر بالموضوع ويقول لاصدقائه اذا شي مرة مسكتني الشرطة ما رح يقدروا يمكسوا علي أي دليل لاني رح اعرف اخلص حالي من كل شي

وعرفوا كمان انو بعد ما قتل تريشا سنة 93 صار يتردد لعندهن عالبيت كتير ويعطي هدايا لاخوها وعائلتها ومرة من المرات قعد مع اخوها لمدة 4 ساعات متواصلة على اساس انه رح يفضفضله ويطالع الحكي من قلبه ولكن خلال الاربع ساعات هي ما حكى ولا شي

والمعلومات هي كان مصدرها اهل بتريشا شخصياً هنن نفسهم استغربوا من التصرفات هي واتصلوا بالمحققين وقالولهم عنها

وللأسف لحد الان ماقدروا يوقعه والوقت راح والقضايا مغلقة

في سنة 97 الشرطة اعتقلت مايكل بتهمة سرقة سيارة، ووقتها حاولوا يعملوا معه اتفاق وقالوله اذا بتحكيلنا تفاصيل عن قضية بترشيا رح نساعدك ونخفف عليك الحكم ولكنه كان دائماً رافض لكل شي ومايحكي ولا كلمة

وفي سنة 98 انتقل مايكل الى لوس انجلس وكان هدفه انو يصير ممثل مشهور في هولييود

واكيد ما رح يقدر يوصل لهدفه بهي السرعة لذلك اول ما وصل على لوس انجلس اشتغل في بار ولكن تم طرده من الشغل بعد فترة قصيرة جداً لانو ضرب واحد من الزباين

وتصرفاته العدوانية هي كانت مع كل الناس حتى مع البنات الي كان يرتبط فيهن كان يضربها ويهددهن ويضل يقول انه عنده القدرة على قتل اي شخص واخفاء كل الادلة

خلال فترة شغل في هاد المكان تعرف على اصدقاء وفي يوم من الايام صديق كان بيشتغل معه نفس الشغله سألوه سؤال قله هل قتلت شي حدا بحياتك؟

الغريب انو مايك جاوبه وقله اي قتلت بنت اسمها تريشا سنة 1993، ولكن بسبب انو مايك كان معروف انه كذاب وعدواني ومتنمر ماحدا صدقه وقالوا انه هي كذبة تانية من كذباته وصديقه هاد ماتوقع انو يكون كلامه صحيح.

وفي سنة 2000 تعرف على آشلي الي حكينا عنها بالبداية لانو كانت ساكنة على بعد شارع واحد بس من مكان عمله، والطريقة الي تعرف عليها فيها كانت بالشارع، آشلي تعطلت سيارتها وشافها مايك وعرض عليها المساعدة، ومن لما ساعدها كان يحاول انو يوعدها وكان يقضي يومه كله على باب بيتها يراقبها ويستناها تطلع

وبالرغم من كل هالادلة وكل هالسنين الي مضت الا انه لحد الان الشرطة مو قادرة توقع مايك ابداً

ومشي في الزمن لسنة 2005، وفي هي السنة في امراة اسمها ماريا برونو عمرها 32 سنة وعندها 4 اطفال،صار في خلاف بينها وبين زوجها لذلك تطلقت وراحت سكنت في بيت جديد لحالها في لوس انجلس

وكانت تقول للناس انو اختارت هاد البيت الي سكنت فيه تحديداً لانه كان جداص آمن وكان مناسب لها ولاولدها الاربعة الي كان اكبر واحد فيهم عمره 5 سنين

بعد عشر ايام فقط من انتقالهاا الى هاد البيت الي المفروض هو بيت آمن زوجها بيتصل بال911 وبيقولهم انو شاف زوجته مقتولة داخل بيتها

مكالمة

لما وصلت الشرطة للبيت وبدئوا بالتحقيق اتكتشفوا انها مطعونة 17 مرة، وان القاتل اقتحم البيت من شباك المطبخ واخد سكينة من المطبخ نفسه ونفذ جريمته، وعلى الاغلب المجرم أعسر يعني بيستخدم يده اليسرى بالحياة اليومية

طبعاً اول شخص شكوا فيه الشرطة هو زوجها أولا لانو هو الشخص الي اتصل وبلغ عنها تانياً انو كان في خلافات بينهم وطلقها والخخ

ولكن لما سألوه عن سبب وجوده بالبيت قاللهم انو كان عم يحكي معها لحتى يرجعوا لبعض وكانت الامور بينها رح ترجع طبيعيةن وحتى انو ليلة اليوم الي قبله طلعوا تعشوا مع بعض في مطعم وكانوا عم يرجعوا يتفقوا ويرتبوا حياتهم مع بعض

والشرطة شافت نقطة دم من دم ماريا موجود في سيارته ولما سألوه عن سبب وجود دمها في سيارته قالهم انو لما كانوا طالعين من المطعم الي عم يتعشوا فيه جرحت ايدها وحتى انو في اشخاص من الي بيشتغلوا بالمطعم اجوا وساعدوها اعطوها لزقة جرح اسألوهن اذا مو مصدقين

وبالفعل الشرطة سألوا العاملين فالمطعم وتأكدوا انو كل كلامه صحيح وانه ماله علاقة في مقتل زوجته

وبعد ما استبعدوه من القضية مضل عندهم ولا شخص مشتبه فيه والقضية على وشك انها تصير كولد

ولكن جيرانها تدخلوا في الوقت المناسب وقالوا للشرطة انو في شخص ساكن مقابيلها كان عم يتصرف تصرفات غريبة جداً معها وحتى ان التصرفات هي زادت قبل موتها بفترة قصيرة

لما سألوهن عن اسم هاد الشخص للأسف ما كانوا بيعرفوا ولكن لما سألوا عن ملامحه قدروا يوصفولهم ياه

ولما رسموا الملامح الي حكوها الجيران طلعت ملامح مايك غارجولو!

ولكن هاد السكتش لا يعتبر دليل ابداً، ومافي اي دليل ملموس ضد اي حدا فالقضية بقيت معلقة بدون أي اجرائات

شاهد ايضاً:قصص واقعية من الحياة

تابعني على اليوتيوب اسم القناة سكطعش

واخيراً بعد 3 سنين من الحادثة هي يعني سنة 2008 اجت الضربة القاضية لمايك غارجولو

في شهر ابريل سنة 2008 بنت اسمها ميشيل وعمرها 26 سنة فجأة بتصحى من نومها وبتشوف انو في شخص غريب واقف في غرفت نومها وفجأة بيهجم عليها وببلش يطعنها

على الرغم من ان ميشيل كانت ضعيفة مقارنة بمايكل الا انها حاولت تدافع عن حالها وصارت تصرخ وتحاول تمسك السيكن بايديها لحتى تمنعه من طعنها

للأسف قدر قطعنها اكتر من مرة وبدئت تنزف ولكن بالرغم من هالشي ميشيل استجمعت طاقتها كلها وضربته برجلها ضربة قوية لدرجة انه وقع على الارض

وبعدها قالها انا اسف وطلع من الغرفة

المجرم كان مفكر انو هي البنت رح تموت بعد شوي ولكنها ما ماتت واتصلت بصديقها وصديقها اتصل بالاسعاف واجوا بالوقت المناسب

مكالمة

لما كانت مشيل عم تدافع عن حالها وتمنع المجرم من طعنها قددرت تخليه يجرح حاله بسكينته ودمه وقع بالغرفة عندها لما الشرطة اخدت الدم وبدئت تحلله طلع دم مايكل غرجولو

واخيراً تم اعتقال مايكل بشكل رسمي بتهمة قتل ميشي، وايضأ تم اتهامه بقتل الضحايا ال3 السابقات الي قتلهن على مدى 15 سنة بسبب

وطبعاً كان الدي ان اي متطابق مية بالمية لذلك قدروا يتهموا

بما انو واخيراً قبضوا عليه يمكن تفكر انو الوضع واخيراً رح ينحل وياخد جزائه

ولكن للاسف الموضوع كان معقد كتير لانو ضحيته الاولى كانت في آلوني والباقي في لو انجس هاد يعني انو لازم يحضر جلسات محاكمة مختفة كل وحدة في ولاية شكل لانو القانون بامريكا بيفصل كل ولاة عن التانية

وهاد الشي تسبب بانو محاكمته تتاخر، وكمان مايك كان موكل محامين لحتى يثب برائته وحتى انه حاول يهرب من السجن ولكن محاولته كانت فاشلة

فريق الدفاع عنه قال للمحكمة انه كان غير عاقل اثناء ارتكابه للجريمة طبعاً قالوا هاد الشي لحتى يخففوا الحكم عنه، لانه خلص وقع ومستحيل ينفي عن حاله التهمة ولكن كان قاعد يحاول يخفف الحكم عن حاله ويقول انه ماكان واعي

ولكن المحكمة اكدت انه واعي وسليم مية بالمية

وعد جمع أكتر من 3600 صحفة من الادلة ضده بدئوا بمحاكمته. وحتى انهم جابو الممثل آشتن الي كان صديق ضحيته التانية حتى يشهد او يعطي اقواله بالقضية

ولكن فريق الدفاع عنه كان عم يقول للمحكمة انو مافي اي دليل ضده في بيت الضحية آشلي كل الي عندكم هو مجرد ربط احداث عشوائي من راسكن لحتى تورطه في هي التهمة ولكن فعلاً مافي اي دليل ملموس ضده

وصار في اخد وعطا كتيير بالموضوع ومحاكمته كانت صعبة جداً واخدت وقت كتير، وبالرغم من هاد الحكي كله المحكمة كانت مصرة على انه هو المجرم في الجرائم الاربعة كلها بل وكانوا يقولوا انو على الاغلب في ضحايا غير الي اكتشفناهن ومككن يوصل العدد الى 10

ولكن واخيراً وبعد انتظار سنين طويلة تقريباً 28 سنة، المحمكمة حكمت عليه بالاعدام ولكن مع وقف التنفيذ

لانو ولاية كاليفورنا موقفين حكم الاعدام من نسنة 2006 ما اعدموا حدا

ولكن حكموه بالعدام وهو موجود بالسجن حالياً وممكن في أي لحظة يتم اعدامه

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *