ردة فعل أم الضحية رح تصدمك!

نهاية القصة رح تكون مؤلمة نوعاً ما او صادمة لذلك بدي اكن تشوفوا الفيديو للأخر وتسمعوا كل التفاصيل لحتى ما تسمعوا القصة بشكل ناقص ويصير لخبطة بالموضوع

سنة 2012 في مدينة صغيرة اسمها تالهوما في ناشفل الامريكية، ميغان شاربتون كان عمرها 24 سنة، ميغان كانت شخصية مجتهدة جداً في كل شي بتعمله بحياتها، وسنة 2012 كانت السنة الي رح تتخرج فيها من كلية التمريض

ميغان كانت تشتغل وظيفتين مع دراستها الاولى كانت تشتغل كممرضة في دار مسنين، والتانية كانت في مطعم لبيع اللحم وكانت ساكنة مع اصدقائها بالسكن الجامعي

في يوم 1 يوليو 2012 ميغان كانت مخططة انها تروح زيارة على بيت اهلها لحتى تشوف اختها الي كمان كانت جاي زيارة من غير منطقة وتشوف اهلها كلهن بشكل عام

بس الخطة هي تغيرت بشكل مفاجئ لانو انعرض شغل جديد على ميغان وكان لازم تروح تعمل مقابلة مع صحاب الشغل الي هو رح يكون رعاية سيدة عجوز، وكانت موعودة بسلفة او راتب رح تاخده أول ما تبدأ الشغل فكانت متحمسة كتير للموضوع هاد واتصلت بأمها واعتذرت عن الموعد، طبعاً امها كمان كانت فرحانة معها وقالتها مافي مشكلة روحي شوفي شغلك ومنعمل غير موعد بغير وقت.

بعد مكالمتها مع اهلها المفروض انها راحت على المقابلة، ومضيت ساعات ومافي خبر من ميغان لا رجعت عالسكن ولا عم تجاوب على الاتصالات، بالبداية الاهل كانو مفكرين انها ممكن تكون مشغولة بالشغل الجديد وكذا ما كتير دققوا عالموضوع، بس لما صارت الساعة 12 ولحد الان مافي خبر منها حسوا انو في شي غلط

الساعة 1.20 دقيقة كان في مراهقين ماشين بسيارتهن على طريق اسمه آي والت، وانتبهوا انو في حريقة او نار شغالة بالغابة او بين الشجر، والغريب انو المنطقة هي تعتبر منطقة مقطوعة مافيها ناس ابدا ولا مباني حتى اقرب مبنى على مكان الحريق هو كنيسة تبعد حوالي كيلو متر

الاشخاص الي شافوا الحريق اتصلوا بالطوارئ فوراً وبلغوا عن الحريق، لما سمعوا بالخبر اول فكرة اجت على بالهن انو ممكن تكون هالنار كانت بسبب نار مخيم حدا شعلها ونسيها او حدا رمى سيكارة، لانو المكان هاد مافيه اي شيء تاني ممكن يسبب النار.

بس لما وصلوا على المكان وبدئوا يطفوا الحريق اكتشفوا انو الحريق كان مفتعل، في شخص جاب جثة شخص تاني وحرقها بين الشجر وهاد الشي سبب انتشار النار، والجثة المحروقة هي جثة ميغان شاربتون.

بعد التحقيقات الاولية الي عملتها الشرطة اكتشفوا انو ميغان ماتت بغير مكان وبعدين المجرم جابها لهون وعمل الي عمله، والسبب انو ماكان في معها محفظة او مفاتيح او هوية او حتى جوالها ماكان موجود لا معها ولا حوالبها، وكمان كانت شبه عارية، وكانت جمجمتهامتضررة كتير، وممكن يكون سبب الوفاة هو الضرب الي براسها

لحد الان الشرطة ما بيعرفوا مين هي البنت الي قدامهم لانو متل ما قلتلكن ماكان في حواليها ههوية أو اي شي يثبت شخصيتها، وكمان ماكان عندهن بلاغات عن اشخاص مفقودة فما فدروا يعرفوا مين الضحية

فالاي عملوه الشرطة انهن جمعوا بعض المواصفات منها ونشروها، ومن المواصفات الي ذكروها هي بعض الوشوم الي كانت على في جسمها كان في وشم على كاحل رجلها ووشم تاني على رقبتها كان شكله شكل نجمة

هلأ كيلي الي بتكون والدة ميغان شافت الكلام هاد بمنشور على الفيسبوك وطبعاً بما انو هي امها اكيد بتعرف مواصفاتها فأول ما قرت الوصف عرفت انو الضحية الي عم يحكوا عنها هي بنتها.

فيديو

حالياً الي منعرفه انو ميغان كانت رايحة عالمقابلة، والي ما منعرفه هو اذا ميغان وصلت عالمقابلة او لا، هل الشخص الي كانت رايحة لعنده هو المجرم او انو في شي تاني صار معها بالطريق لحد هاللحظة مامنعرف

بس الشرطة بدئت بالتحقيق مع الاشخاص القريبين منها، واول شخص كان اسمه كريس، لانه كان على علاقة مع ميغان والي هو كمان واحد من الاشخاص الي كانوا ساكنين معها

واخت ميغان قالت انها شاكة فيه كتير وحتى انهم حاولوا يحكوا معه قبل الشرطة والسبب انو علاقتهن كانت ملحبطة شوي وفيها مشاكل لذلك شكو فيه انو يكون عملها شي بنية الانتقام مثلاً

لما سألوه الشرطة عن ميغان قالهم انو حاول يتصل فيها في نفس اليوم الي راحت فيه عالمقابلة وما ردت عليه لذلك كان مفكر انها عند اهلها وهو ما بيعرف عنها شي، الشرطة دخلوا عالبيت او على المكان الي ساكنين فيه وشافوا فيه دم وأبر او حقن

وجود الاشياء هي زاد الشكوك بالشخصين الي ساكنين بالبيت لذلك الشرطة صارت تحقق معهم اكتر، بنفس الوقت الي كانوا الشرطة عم يحققوا معهن، تم العثور على سيارة ميغان مركونة بالطريق

فيديو

طبعا أول ما شافوا السيارة بدئوا يفتشوها على أمل انهم يشوفوا فيه اي دليل، واول شي شافوه بالسيارة هو ورقة عليها عنوان، ما كان فيه دم او ما كان فيه شيء غريب بالسيارة ابداً الشي الوحيد الي ممكن يستفيدو منه هو العنوان الي موجود بالورقة

طبعاُ رح يستفيديو منه في حال كان عنوان حقيقي او عنوان صحيح يمكن يروحوا عليه، لانو تبين بعد ما بحثوا عن العنوان الي مكتوب بالروقة هو عنوان غلط

هلا خلينا نرجع شوي للشخصين الي سا كنيين مع ميغان اول واحد حكينا عنه هو كريس، التاني اسمه روبي، اثناء التحقيق روبي قال انو الحقن والاشياء الي موجود بالحمام هي شي كان يتعاطه ومدمن عليه وميغان وكريس ما بيعرفوا، بهاد الشي، وكمان اعترف بشيء تاني، والي هو انو كان في علاقة سرية بينه وبين ميغان

الشرطة لما سمعت هالشي فورا فكروا انو ممكن يكون كريس عرف بعلاقتهن هي وقتلها لحتى ينتقم، بس لما خبروه بالقصة كان فعلاً مصدوم وقال انو ما بيعرف عن هالعلاقة شي ابداً

بعد ما حققوا معه اكتر حسوا انو كان حزين فعلا على خبر وفاتها وكان متضايقق وبنفس الوقت سالو عنه بالشغل وتبين انو بالوقت الي متوقع يكون صارت فيه الحادثة كان بالشغل لذلك استبعدوه من قائمة المشتبه فيهن

اما بالنسبة لوربي ما قدروا يسمكوا عليه أي دليل، شافوا بس انو كان عم يراسل ميغان طول الليل والرسائل كانت رسائل عادية وين رحت وين جيتي وكذا وكان معصب منها لانو ما عم ترد عليه فيبدو انو روبي كمان مادخله بالموضوع

كريس خبر الشرطة مغلومة جداً مهمة وهي انو في اليوم الي اختفت فيه وصلها مكالمة من شخص عم يطلبها لحتى تروح ترعى جدته، والشخص المتصل قلا انو في شخص اسمه نايومي هو الي عطانا رقمك ووصا فيكي

واخيراً الشرطة ثار عندها شي يساعدها بالتحقيق صار لازم يعرفوا مين هي نايومي، اكتشفوا انو ميغان كان في بنت درست معها بالسنوات السابقة بالجامة واسمها فعلاً كان نايومي، بس لما وصلت الشرطة وبدئوا تحقيق معها وحكولها القصة انو في شخص اتصل بميغان وقال انك انتي وصيتي فيها وكذا ، الشرطة كانوا متحمسين لحتى ياخدوا معلومات منها

بس انصدموا لما قالتلهن انها ما وصت فيها لحدا ابداً وانها اصلاً بتكرها لميغان ومستحيل توصي فيها لأي شي، وقالت انو ما بتعرف مين الي اتصل فيها ولا السبب الي خلاه يزكر اسمها

خلال هي الفترة الي كانت الشرطة عم تعمل كل هالتحقيقات، كانت جثة ميغان عن الاطباء عم يشرحوها لحتى يعرفوا سبب الوفاة، واكتشفوا انو ميغان تعرضت لاعتداء وضرب كتير قبل ما تموت والسبب الي خلاها تموت هي رصاصة انضربت على خدها

فيديو

بعد حوالي 12 اسبوع من وفاة ميغان الشرطة، قدرت توصل للرقم الي اتصل بميغان اخر يوم والي قاللها على الشغل، الرقم كان رقم وهمي او رقم غير مسجل بشكل رسمي، لما تتبعوا مصدره ومصدر الجوال الي كان موجود فيه وصلوا للمتجر الي باع الجوال هاد وشافو الشخص الي اشتراه

فيديو

بعد ما طلع هاد الشخص من المتجر ركب بسيارة بيك اب لونها احمر وكان في شخص تاني عم يسوق السيارة، قدرت الشرطة تتعرف على الاشخاص الي بالسيارة والشخص الي اشترا الجوال اسمه تيمثي جيفورد او تيمي، تيمي مشهور في بيع الممنوعات والشخص التاني الي بالسيارة اسمه بول وبكون اخ تيمي

لما سألوهن عن الجوال قالوا انهم اشتروه لصديق لهم، الصديق هاد هو نفسه الصديق الي اعطاهن او باعهم البيك اب الحمرا وال هو دوني فرانك جونز

دوني شخص عنده سوابق اجرامية كتير بس لحد الان ما بيعرفوا علاقته بميغان او اذا كان في بينهن علاقة اصلاً

استمرت الشرطة بالتحقيق مع تيمي الشخص الي اشترا الجوال، وقال للشرطة انو دوني طلب منه يشترليه الجوال لانو وقتها دوني كان عامل عملية وموقادر يروح هو يشتري

وبعدها دوني نفسه طلب من تيمي انو يبيعه البيك اب الي عنده او يبادلها مع سيارة تانية، تيمي كان مستغرب من الموضوع لانو دوني عنده عائلة واولاد والبيك اب مناسبة جداً لعيلته مافي سبب يخليه يبيعها او يبدلها لسيارة تانية اقل منها، بس مع ذلك تمي حب يساعد صديقه وعرض السيارة على اخوه بول الي كان عم يسوق السيارة عند المتجر الي اشتروا منه الجوال

ولما اخدوا السيارة كان كل الاغراض الي فيها مغيرة يعني اغطية الكراسي والاشياء الي بداخل السيارة كلها جديدة، يعيني ليش شخص يتكلف على سيارة وجددها بعدين يبدلها على سيارة اقل منها بقيمة او حتى يبيعها بيع

في هي اللحظة الشرطة عرفوا ايش الي وصل دوني ل ميغان، دوني جونز بيكون زوج نايومي جونز البنت الي حكوا معها الشرطة وقالتلهم انها بتكره ميغان وما ممكن توصي فيها لأي شي

هي المرة الشرطة رجعوا على بيىت دوني ونايمومي بس هالمرة رجعوا بغرض التفتيش، لما راحوا دوني نكر الجوال الي انحكت فيه المكالمة وقال للشرطة فوتو فتشوا وخدو دي ان اي واعملوا الي بدكن ياه مارح تلاقوا شي ، فعلاً فتشوا البيت وما لقوا اي شي فاخدوا عينة دي ان اي وراحوا

فيديو ام ميغان

بعد ما طلعت نتيجة الدي ان اي تبين انو دوني هو الشخص الي اعتدى على ميغان، رجعوا اخدوا دوني على التحقيق وكان مصَر انه بريئ وانو الشرطة عم تحقق مع الشخص الغلط بس لما ورجوه نتيجة التحليل وقالوله عنا دليل قاطع غير كلامه فوراً

وصار يقول انو كان في علاقة سرية بينه وبين ميغان وماحاد بيعرف عنها لهالاسبب الدي ان اي تبعو موجود على ميغان، الشرطة ما قدروا يثبتوا كلامه غلط للأسف كان لازم يطلقوا صراحه

الشرطة متأكدين انو دوني اله يد بالموضوع بس مو قادرين يثبتو هالشي، بعد تحقيقات او بحث عن دوني وعن السوابق الي عاملها عرفوا انو متهم بالاغتصاب من قبل وانه كان عمل عمليات سطو وعرفوا انو كان عنده اسلحة

مع انو الموضوع اخد 4 اشهر تقريباً، بس واخيراً بعد اربع اشهر الشرطة قدرت تثبت انو الرصاصة الي قتلت ميغان هي رصاصة طالعة من السلاح الي موجود عند دوني

كمان قدروا المحققين يجمعوا معلومات جي بي اس للاماكان الي راح عليها دوني يوم الحادثة وتبين معهن انو الجوال الي كان غير مسجل وجوال دوني الي بيستخدمه كانو عم يمشوا مع بعض وراحوا على مزرعة تابعة لأهل دوني

وبهالمزرعة الشرطة شافوا قطعة من اللبس الي كانت لابسته ميغان اخر يوم وقدروا يثبتوا انو ميغان انقتلت في هالمكان

فيديو

تم اتهام بجوني بتهم الخطف والاغتصاب والقتل

وقدرنا نعرف انو دوني كان عم يحاول يتصل في كتير بنات قبل ميغان، واغلبهم ممرضين لانه كان عم يستخدم نفس الحجة الي استخدمها مع ميغان والي هي انو محتاج ممرضة ترعى جدته، كان عم يبحث عن ضحيته بهي الطريقة لما ما قدر يوصل لاي شخص تذكر ميغان صديقة نايمومي واخد رقمها، واتصل فيها، ولما اتصل فيها ذكر اسم نايومي لحتى يخليها تطمن اكتر

واعطاها عنوان غلط عنوان لمنطقة فاضية ولما وصلت ميغان للعنوان دوني كان عم ينتظرها وعمل الشي الي ععمله

فيديو

واخيراً تم الحكم على دوني بالسجن لمدى الحياة مع عدم القدرة على الافراج عنه، بس بعد ما اعترف دوني وطلع الحكم غير اقواله قال انا اعترفت تحت الضغط ولانو اهلي وزوجتي كانو مهددينن وانا اضريت اعترف لحتى اساعد اهلي بس طبعا تاكدوا انو كذاب وما تغير الحكم عليه ورح يضي طول حياته بالسجن

الفترة هي كانت فترة صعبة جداً على ام ميغان وخسراة بنتها كانت شيء جداً قاسي عليها وعملها اضطرابات نفسية كتير، للاسف في نوفمبر 2013 بعد ما انمسك المجرم وانحكم بالسجن مدىى الحياة والدة ميغان انتحرت

اترك ردّاً