انا مصدوم من هالقضية!(قصة راين والر)

قصة راين والر

قصة راين والر : في سنة 2006 طالبة جامعية اسمها هيذر كوان كان عمرها 21، هيذر كانت عايشة في بيت اجار هي وصديقها او البوي فرند راين والر والي عمره 18 سنة في اريزونا في امريكا

شخصية هيذر كانت شخصية لطيفة جداً، وكانت تحب تساعد الاطفال المتاجين وتدافع عنهم وعن حقوقهم، وكمان تقدم مساعدة لاصدقائها ولكل الناس، بشكل عام كانت تحب تساعد الناس المظلومة وتدافع عنها، ولهالسبب هيذر كانت عم تدرس حقوق لحتى تصير محامية وتدافع عن الناس بشكل رسمي اكتر

 راين والر
هيذر كوان حبيبة راين والر

يوم 25 ديسمبر 2006 هيذر وراين كانوا مخططين انهم يروحوا زيارة لعند والد راين لحتى يحتفلوا مع بعض بالكريسمس، دون الي هو والد راين كان مستعد للزيارة وجهز العشا لأبنه وصديقته وقعد يستناهن، استناهن كتير وما اجوا

حاول يتواصل معن ويتصل فيهن بس ماكان في جواب من اي شخص لا من هيذر ولا من راين، الأب حس انو في شي غلط لانو مو من عادة ابنه انو يعمل هيك خصوصاً انو في موعد بينهم فالوضع اكيد مو طبيعي

دون والد راين بدل ما يروح هو لعندهن عالبيت ويطمن عليهن اتصل بالشرطة وطلب منهن انو يروحوا يعملوا ويل فير تشيك، يعني طلب من الشرطة انهم يروحوا لعند ابنه عالبيت ويطمنوا عليه هنن.

الشرطة اتسجابوا للطلب وراحوا عالعنوان الي عطاهن ياه والد راين وصاروا يدقوا الباب، دقوا الباب اول مرة ماحدا فتح، حاولوا ياخدوا نظرة من الشباك اذا في حدا جوا او لا ما كان كتير واضح لانو كانت الاضاءة نصها مطفية، رجعوا دقوا مرة تانية وهالمرة وهنن عم يدقوا صاروا يحكو بصوت عالي لحتى اذا في حدا جوا يسمع، صاروا يقولوا نحن الشرطة جايين نعمل ويل فير تشيك لحتى نطمن عليكن وكذا

بعد ما خصلوا كلامن انفتح الباب، الشخص الي فتح الباب كان راين، راين كانت عينه ورمانة كتير وصاير لونها اسود تقريباً وكان عنده جرح على انفه، لما فتح الباب للشرطة كان شكله كانه خايف او متلبك، لانه ما كان عم يحكي ولا شي كان واقف بس وما عم يحكي ولا يسأل ولا شي

راين والر
راين والر

كمان لما انفتح الباب الشرطة شافوا بنت كانت مستلقية على الاريكة، هي البنت عالاغلب هي هيذر طبعاً الشرطة كانوا بيعرفوا لانو والد راين كان حاكيلن التفاصيل

الشرطة صاروا يسألوها ليش هيك عينك هيك ايش صاير معك، بس راين ماكان يعرف يجاوب قلهم عيني ما بعرف اشبها عيني، فسألوه عن البنت الي جوا قالولو مين هي البنت هل هي هيذر، كمان قلهن ما بعرف هي نايمة بس، الشرطة ما كتير اخدوا وعطوا معه بالكلام، قالوله انا والدك اتصل فينا وبعتنا نطمن عليكن ولازم ندخل نصحي البنت ونتأكد انها بخير بعدين رح نروح، لما سمع هالكلام راين ما عمل ولا ردة فعل بس بعد من قدام الباب وخلا الشرطة يدخلوا وبس

دخلوا الشرطة على الغرفة واكتشفوا انو هيذر مو نايمة، هيذر كانت ميتة نتيجة رصاصة في راسها والشرطة قيموا حالة جثتها وقالوا انها ميتة على الاقل قبل يومين تلاتة.

فوراً الشرطة اعتفلوا راين لانو مافي غيره بالبيت وهو المشتبه الوحيد، وهو الشخص الوحيد الي قاعد مع جثة هيذر،لما اعتقلوا ماحاول يقاول او يبرر الشي الي صار كان بس عم يقلن ما بعرف، ما بعرف ايش صار بالبيت مابعرف شي

26 ديسمبر 2006 الساعة 5 الفجر راين دخل غرفة التحقيق، وتقريباً مدة التحقيق كانت ساعة وهي الساعة كانت مسجلة كلها، وخلال هالساعة صارت الاشياء الي خلتني انصدم من القصة كلها

الغرفة الي دخل عليها راين كانت غرفة صغيرة فيها طاولة كرسي، دخل راين عليها ودخل وراه المحقق ترك ورقة فاضية على الطاولة وطلع، طبعاً خلال هالفترة راين ماكان مكلبش ماكانوا رابطين اييده تكروه بالغرفة وطلعوا، راين دخل قعد عالكرسي وكان وجه مواجه الباب

طيب وين الشي الغريب بالموضوع ؟الغريب بالموضوع انو راين شاف كلبشه مربوطة بالطاولة يعني طرفها بالطاولة والطرف التاني مفتوح والشرطة ما كلبشوه ولا طلبوا منه انو يكلبش حاله ولا حكوا معه ولا شي، بس هو لما شاف الكلبشه اخدها وحطه بأيده وقفلها

بعد ما راين كلبش حاله ضل قاعد شي خمس دقايق بدون ولا حركة بعدين فجاة قرر يقوم وكانه قايم يطلع من الغرفة بس لما قام انصدم انه في كلبشه بايده، الكلبشة الي هو حطها بايده وشكله نسيها بعد خمس دقايق لما ما قدر يمشي بسبب الكلبشة رجع قعد عالكرسي واخد الورقة الفاضية وبس

لما صارت الساعة 5 و17 دقيقة دخل المحقق لعنده عالغرفة وقال لراين انه لازم نصور رجليك، راين كان مستغرب كتير بس رفع رجليه عالطاولة وبعدين دخل شخص تاني وصار يصورو فعلاً

خلال الفترة هي راين صاير يسأل المحقق هل مسموح اني اروح عالبيت، طبعاً المحقق كان يقله لا مو مسموح تروح.

شاهد ايضاً: تاخرت الشرطة ساعة والنتيجة كانت مؤسفة

بعد عشر دقايق تانية بعد ما خلص المصور تصوير اجى المحقق جاب كرسيه وحطه جنب راين وقعد، وبلش يسأله اسالة بسيطة مثل اسمك وتاريخ ميلادك والاشياء هي، وفعلاً راين جاوب على هي الاسئلة بشكل صحيح، بعدها المحقق ساله انت بتعرف ليش نحن محتجزينك او عم نحقق معك راين قال لا ما بعرف

هون المحقق صار يقول لراين انو هلا رح اقرالك حقوقك متل ما بيعملوا بالبرامج التلفزيونة، وصار يسأله انت شايف شي برنامج من هالبرامج الي بتكون عبارة تحقيق في قضايا والشرطة لما تمسك متهم بقولوه انو بحقلك ما تحكي شي لتجيب محامي وكذا، جواب راين كان لا ما شفت هيك برامج من قبل وبعدين فجأة بغير كلامه بقله اي اي شفت

المحقق صار عنده شكوك او صار شبه متاكد انو راين عم يكذب، لانه كل شوي بغير كلامه وكان دائماً ما يعطي الجواب بسرعة يفكر يصفن شوي بعدين يغير كلامه كان في شي غلط بتصرفاته

بس كان عم يحاول يستمر معه بالكلام على امل انه ياخد منه معلومات مفيدة، فقرئله الحقوق وبعدين صار يسأله انت لأي صف درست،راين مابعرف شلون يعني ما بتعرف لاي صف درست، صفن شوي فكر شوي وبعدين قله صف تامن وصلت للصف التامن

بصراحة المحقق كان عم يواجه صعوبة بتصديق راين لانه كل شوي بغير كلامه وواضح انه عم يكذب يعني معقول في شخص ما بيعرف لأي مرحلة دراسية واصل؟

راين والر
راين والر

بس ضل عم يساله أسئلة تانية بناء على اجوبته، واول سؤال بعد السؤال الي سأله فيه لاي صف وصلت، سأله عن شهادة بيسموها GED بحسب ما فهمت انها شهادة معادلة لشهادة الثانوية بياخدوها الاشخاص الي ما وصلوا للمرحلة الثانوية، فبيعملوا اختبار بخمس مواد وعلى اساس الاختبار هاد بياخدو الGED الي بتعادل الشهادة الثانوية في امريكا وكندا

المهم ان المحقق استمر بالاسئلة وصار يسأله عن هيذر، قبل ما يذكر اسمها بشكل مباشر سأله هل عندك حبيبة؟ قله لا، بعدين سأله بتعرف بنت اسمها هيذر قله اي بعرفها، وصار يوصفله ياها بس الوصصف الي وصفه كان غير مطابق لصفاتها الحقيقية ابداً

صار يقول انو عمرها 16 او 17 وهي بالاصل عمرها 21 وصار يقول انو اسمها التاني او الكنية كانت كايمن طبعاً كنيتها الحقيقة مو كايمن كنيتها كوان

المحقق هو تاكد مليون بالمية انو راين عم يكذب لانو بيعرف انه على علاقة مع هيذر وبيعرف اسمها وبيعرف كل التفاصيل لانو والده لما اتصل بالشرطة حكالهن التفاصيل، فلما اجا راين وقال كلام مختلف صار متاكد انه راين عم يكذب

مع انه كان عارف هالشي او شاكك خلينا نقول الا انه لحد الان ما واجه راين بالحقيقة يعني ما قله انت كذاب وانا بعرف التفاصيل هي لا، بل استمر بالاسئلة وصار يسأله عن عينه، ليش عينك ورمانة ولونها اسود، كالعادة اول شي قله ما بعرف بس لما اصر عليه مرة تانية صار يحكي غير كلام

متل ما سمعتو راين قاله انو هيذر هي الي ضربته على عينه، ومن خلال هالجملة المحقق صار يفكر انو راين هو الي قتل هيذر وهيذر كانت عم تحاول تدافع عن حالها فضربته على عينه كماحولة دفاع عن نفس، طبعاً هل هالشي حقيقي؟ لحد الان لا ما امنعرف اذا حقيقي او لا

في هالفترة المحققة بلش يعصب شوي وصار يسأله بشكل واضح وكانه خلص ما عاد يسايره صار يقله في بنت ميتة عندك بالغرفة لازم تعطيني معلومات، الغريب بالموضوع انو لاول مرة من بداية التحقيق لحد الآن ردة فعل راين كانت حقيقية لانه فعلاً انصدم لما عرف انو البنت ميتة لانو بحسب كلامه هو مفكرها نايمة لما قله المحقق انها ميتة فأجته صدمة

وفجاة بعد ما كان راين مصدوم وما بيعرف ايش صار لهذر صار يحكي قصة مختلفة للمحقق، صار يقله انو في شخصين اجو عالبيت هالشخصين هنن ريتشارد وابوه وكان معهن اسلحة وهنن الي ضربونا

المحقق دالن فقد اعصابه، لانه القصة صارت معقدة كتير ومخربطة وكل شوي راين بيخرتع كلام جديد وقصة جديدة فمو عارف يصدقه ولا لا، وحتى اذا حب يصدقه مو عارف اي قصة يصدق، يصدق انه فعلاً ما بيعرف شي عن الي صار، ولا يصدق انو في شخصين الي هنن ريتشارد وابوه دخلوا لعندهن وقتلوهن؟

المحقق قعد شبه مستسلم بالاخير مو عارف كيف يتصرف مع راين فقعد وصار يطلع فيه وما يحكي شي، لما كان قاعد عم ينظرله لاحظ انو في شي غريب في وجهه، قله قرب لعندي خليني اشوف والمحقق شاف وجهه وبعدين طلع من الغرفة

الشي الي كان عم يوشفه الموحقق هو عبارة عن 4 فتحات موجودة في وجه راين الفتحات هي هيه عبارة عن امكان طلقة مسدس.

استعدوا حالياً لحتى تسمعوا الحقيقة الصادمة

طبعاً المحقق بعد ما طلع من الغرفة اتصل بالاسعاف لانه اكتشف انهم عملوا غلط كبير دمر حياة راين بالكامل

لانو القصة الحقيقية كانت هي اخر قصة حكاها راين،والي هي انو ريتشرد وابوه هنن الي قتلو هيذر

بس شلون قتلوها ومين ريتشارد اصلاً؟

ريتشارد هو صديق راين كان عايش معه هو وهيذر في نفس البيت، بس قبل شهر من الحادثة صار في مشكلة بين راين وريشتارد والسبب كاان انو راين حاول يتحرش بهذر، فصار مشكلة كبيرة بين راين وريتشارد وراين طرد ريتشارد من البيت

وفي يوم 23 ديسبمر 2006 ريتشارد و اوبوه اجوا لحتى ينتقمو منهم، وكان معهن مسدس، اول ما اجوا على البيت راين شافه من خلال الباب الزجاجي الي موجود بالغرفة وحاول انه يمنعنه من الدخول، بس ريتشارد كان معه مسد وضرب راين رصاصتين بوجهه، الرصاصة الاولى انضربت اتجاه مايل نوعاً ما لانها دخلت من انفه طلعت من عينه وراحت على مخه، وبطريقها عملت كسور بالجممة وصار في ست قطع عظام مكسوره مستقرة بدماغه ومسببتله نزيف داخلي

والرصاصة التانية كمان عملته كسور بجمجته بس ما استقرت بجمسه طلعت من الطرف التاني

بعد الضربات هي راين وقع عالارض وفقد الوعي فهنن فكروه مات فدخلو على البيت ورتيشارد ضرب هيذر رصاصة وحدة براسها وهي الرصاصة قتلتها فوراً، بعد ما قتلوهن سرقوا اغراض من البيت وهربوا

بعد كم ساعة من الحادثة راين صحي بس كان مو عارف ايش عم يصير او مو عارف ايش صار لانو باختصار صار معه تخرش بالدماغ وصار يهلوس فهوا فعلاً ماكان عارف ايش عم يصير ، ولما صحي وشاف هيذر مستلقية على الاريكة فكرها نايمة، فتركها ودخل هو كمان نام، وصحي تاني يوم نفس الشي، هيذر لسا ما صحيت من النوم او كان مفكرها راين انها نايمة وماكان عارف يتصرف اي شي حرفياً دماغه خرب

ولانه كان في عنده نزيف داخلي، كل ثانية عم تمضي كانت عم تسببله ضرر مستحيل يتصلح، في هاد الوقت اجت الشرطة عالبيت وشافوا راين وصارت الاحداث الي حكيتلكن ياها بالبداية كلها، والي اثر على حالته اكتر انو كل هالوقت راين كان بلا علاج وبلا عناية طبية وهاد الشي الي خلا حالته تسوء اكتر، مو بس ما كان في عناية بل كانو عم يحققوا معه وعم يجبروه انو يشغل مخه ويفكر وهو بالحالة هي، طبعاً الشرطة عملوا هالشي لانو كانو مفكرين راين هو المجرم ما خطر عبالهم ابداً انو يكون في قصة تانية

طبعا الشرطة مسكوه ريتشارد ووالده وانحكموا بالسجن مدى الحياة، بس المشكلة انو راين متبهدل

بعد ما المحقق انتبه على مكان الرصاص واتصل بالاسعاف واخدوه للأسف لحتى يضل عايش كان لازم يستأصلوا الجزء المتضضرر من دماغه وكمان العين المصابة، في بعض المصادر بتقول انو شالو العينتين كمان بس في الحالتين الوضع سيء جداً

يعني راين ما عاد يشوف ولا عاد يعرف يفكر منيح ولا يتصرف لحاله،بعد العملية رجع سكن مع اهله وصاروا هنن يروعه، وبعد عشر سنين تقريباً من الاصابة راين مات بسبب نوبة او بسس مشكلة صارت في جسمه بسبب الاصابة الي تعرضلها

2 تعليقان

اترك ردّاً