تجربة النوم الروسية ( اسوأ تجربة علمية في التاريخ)

القصة الي رح احكيها اليوم هي قصة كريبي باستا، كريبي باستا يعني قصة منشورة على الانترنت واي شخص ممكن يعدل عليها او انه يضيف تفاصيل اضفية على القصة، والقصة اليوم هي قصة نوم الروسية. الي صارت في زمن الحرب العالمية.

لما كان العالم كله عم بيحارب بعضه، فكانو الجنود والعساكر بحاجة انه يضلوا صاحيين وما ينامو اكتر مدة ممكنة، في بعض الدول متل امريكا مثلا كانو يشربوا الجنود نوع من انواع المخدرات او المنشطات لحتى يخلوهم صاحيين لفترة طويلة، فهاد الوقت العماء الروس كانو عم يفكروا يعملوا شي أقوى من المخدر هادد لحتى يخلوا جنودهم صاحيين لفترة اطول من الجنود التانية ويتغلبوا عليهن… وبعد التفكير وصلو الى نوع غاز معين بيعطي مفعول أقوى من المخدر، طيب حلو كتير صار عنا الغاز هاد شلون بدنا نعرف اذا الغاز فعال أو لا لازم تجربه على شي حدا قبل ما نعطيه للجنود ونتبهدل….

تجربة النوم الروسية فيديو

فهون كان في ٥ مساجين حظهم سيء وقع عليهم الأختيار، العلماء هدول جابوا خمس مسجين حطوهم بغرفة مغلقة بالكامل ماعدا مكان واحد فيه نافذة صغيرة حتى يشوفوهم منها وكانو مركبين ماكيات وسبيكرات لحتى يتواصلوا مع السجناء وكانت الغرفة مزودة بجاهز بيمكنهم انهم يضخوا الغاز بالغرفة ويتحكموا بكميات الاكوسجين لحتى يحافظوا عليهم من الاختناق وكمان كان فيها كميات اكل وشرب كافية لفترة طويلة, وفيها مكان لقضاء الحاجة وكان عندهم كتب لحتى يتسلوا فيها وما يحتاجوا أي شي تاني من برا الغرفة.

والعلماء كانو مخططين انهم يخلوا السجناء صاحيين لمدة ٣٠ يوم، فبدئو بضخ الغاز بالغرفة، السجناء ضلو صاحيين لمدة ٥ ايام بدون أي مشاكل بقيو لمدة خمس ايام وهنن يتناقشوا مع بعض ويقرأوا كتب وتصرافتهم كلها كانت تمام لليوم الخامس فقط، بعد اليوم الخامس السجناء دخلوا في حالة غريبة جداً، واحد منهم صار يصرخ بأعلى صوت عنده ضل يصرخ لحتى تقطعت حباله الصوتية، وال٤ الباقيين كانو داخلين في حالة برود واكتئاب غير طبيعية كانو شايفين صاحبهم عم يصرخ ويتعذب وهنن قاعدين بالارض بدون ما يأتو بولا حركة

وبعد فترة قرروا السجناء انهم يقطعو اوراق الكتب ويستخدموها مع أشياء تانية لحتى يسكروا النافذة الي العلماء شايفينهم منها. وبعد ٣ ايام كل الاصوات والاشارات الي كانت تجي من الغرفة وتدل على ان المساجين عايشين اختفت..والعلماء برا مالن قدرانين يعرفوا اذا لمساجين عايشين او ماتو، فقرروا انهم يدخلوا الغرفة ويشوفوا الوضع، ولكن قبل ما يدخلوا استخدمو الماكيات والسبيكرات الي كانو مركبينها بالغرفة وقالوهن انو نحن رح ندخل عالغرفة خليكن هاديين وانبطحوا ولا تتحركوا والا سوف نطلق النار عليكم…. الصدمة كانت انو المساجين ردوا عليهم وقالولهم نحن مابدنا نطلع من الغرفة ولا تطلقوا صراحنا نحن هيك عاجبنا الوضع

ولكن العلماء كانو مصرين انهم يدخلوا فقطعوا الغاز المخدر عن الغرفة لحتى يدخلوا عليها… ولما قطعوا لغاز صاروا المساجين يصرخوا ويطلبوا منهم يضخو الغاز مرة تانية، يبدوا انو المساجين صار عندهم ادمان على هاد الغاز، دخلو العلماء على الغرفة وتفاجئوا بالدم الي كان موجود بالغرفة، والشغلة التانية الي بتفاجئ اكتر انو الااكل الي موجود بالغرفة مو ناقص، وان الاشخاص الي كانو عايشين كانو عم يتغذوا على لحم صديقهم الي قطع احباله الصوتية ومات، والاشخاص التانية كان جسمهم مقطع واعضاء جسمهم ظاهرة اخدوهم للعمليات لحتى يعالجوهم ولكن مالحقوا لانهم ماتو كلهم ما عادا شخص واحد كان باقي وكان يضحك بصوت عالي لما اخدوه على العمليات ماكان يسمحلهم يخدروه لانو كان مستمتع بالآلم الي عم يصير معه ومابده ينتهي… ولكن انتهى الآم وحتى هاد الشخص الأخير مات، والعلماء ما قدروا يعرفوا اذا سبب الموت كان الغاز نفس، أو انه هي المشاكل صارت معهم بسبب قلة النوم

اترك ردّاً